أياتا يدعو لمنع حرب ضريبة الكربون   
الأحد 1433/3/20 هـ - الموافق 12/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 20:01 (مكة المكرمة)، 17:01 (غرينتش)
23 دولة ترفض ضريبة بيئية فرضتها أوروبا على شركات الطائرات (رويترز)

دعا الاتحاد الدولي للنقل الجوي (أياتا) اليوم إلى توقيع اتفاق -برعاية وكالة تابعة للأمم المتحدة- لتفادي انسداد الأفق بشأن خلاف بين الصين والاتحاد الأوروبي حول ضريبة على انبعاثات الكربون الصادرة عن محركات الطائرات، والحيلولة دون تحول النزاع إلى حرب تجارية بين الطرفين.

وقال المدير العام للاتحاد طوني تيلور إن قرار بكين منع شركاتها بقطاع الطيران من المشاركة في برنامج الاتحاد الأوروبي الخاص بانبعاثات الكربون ورفض الأوروبيين لهذا القرار يجعل شركات الطيران أمام قوانين متضاربة.

وكانت أياتا اقترحت على الاتحاد الأوروبي التخلي عن البرنامج المذكور وبدء التفاوض حول اتفاق عالمي بهذا الشأن في إطار المنظمة الدولية للطيران المدني.

وأضاف تيلور أن شركات الطيران تواجه في 2012 عاما صعبا، محذرا من إفلاس المزيد من هذه الشركات في أوروبا وخارجها إذا لم يستطع الأوروبيون حل أزمة ديونها السيادية.

"
رغم اعتراض العديد من الدول -ومنها الصين- على ضريبة أوروبية على الطائرات، يقول الأوروبيون إنها ضرورية للتصدي لزيادة انبعاثات الكربون الصادرة عن الطائرات
"
دول رافضة
وسبق لبكين أن هددت الثلاثاء الماضي باتخاذ إجراءات لم تحددها لحماية شركات الطيران الصينية من البرنامج الأوروبي لتقليص انبعاثات الكربون، الذي يفرض رسوما على كل طائرة تستعمل المطارات الأوروبية سواء للهبوط أو الإقلاع.

وتعترض قرابة 26 دولة -بما فيها الصين- على البرنامج الأوروبي، حيث تقول حكومات هذه الدول إن الأوروبيين اشتطوا في تشريعهم القانوني بخصوص الرسم المذكور، حيث احتسبوا في تقييم ضريبة الكربون كافة مسارات الرحلات عبر العالم وليس داخل أوروبا وحدها.

ويدافع المسؤولون الأوروبيون عن البرنامج بالقول إنه ضروري لمعالجة تزايد انبعاثات الكربون الصادرة عن الطائرات ضمن الجهود الدولية الرامية للتصدي للتغيرات المناخية.

وبموجب البرنامج فإن على كل شركة طيران -مهما كانت جنسيتها- أن تدفع مائة يورو (130 دولار) على كل طن من ديوكسيد الكربون يصدر عن طائراتها، وفي حال عدم امتثالها فقد تمنع من استخدام المطارات الأوروبية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة