الأمم المتحدة: تعهدات دولية بـ16 مليار دولار لمحاربة الفقر   
السبت 1429/9/28 هـ - الموافق 27/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:03 (مكة المكرمة)، 21:03 (غرينتش)

كي مون: التعهدات بمحاربة الفقر في العالم التزام بتحقيق أهداف الألفية للتنمية (الفرنسية) 

قالت حكومات ومؤسسات وشركات وجمعيات أهلية إنها ستقدم مساهمة إضافية تبلغ نحو 16 مليار دولار لحملة مكافحة الفقر في العالم في قمة عقدتها أمس الأمم المتحدة.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون خلال مؤتمر صحفي بعد ختام القمة التي عقدت في نيويورك ليوم واحد، إن تعهدات الدول المشاركة في القمة لمساعدة الفقراء في العالم تجاوزت 16 مليار دولار.

وأضاف أن هذه التعهدات تعبّر عن التزام جماعي له أهمية كبيرة لكونه يأتي على خلفية أزمة مالية.

ورأى أن هذه الخطوط تحدد نوع التحالف العالمي لغايات الوصول إلى أهداف الألفية للتنمية.

وعقدت القمة لتطلق المجموعة الدولية جهودا تستهدف تحقيق أهداف الألفية للتنمية قبل عام 2015.

وضمن المساهمات الموعودة قال بان كي مون إن رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون والبنك الدولي أعلنا خطة قيمتها مليار دولار لإنقاذ أرواح عشرة ملايين امرأة وطفل بحلول عام 2010.

وأما النرويج فقد وعدت في القمة بمكافحة قطع أشجار الغابات في الأمازون بالتنسيق مع منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو).

وعبرت الصين عن التزامها بمضاعفة عدد التقنيين الزراعيين الذين تبعثهم إلى الدول النامية وتدريب عشرة آلاف طبيب وممرض.

وفي خطوة لدعم المزارعين الفقراء في أفريقيا تتعاون مؤسسة غيتس (التابعة لمؤسس شركة مايكروسوفت بيل غيتس) ومؤسسة الملياردير وارن بافيت والحكومة البلجيكية مع برنامج الغذاء العالمي في تحقيق ذلك.

وتتضمن الخطة شراء البرنامج مباشرة محاصيل المزارعين الأفارقة ضمن عقود طويلة الأجل.

القمة والألفية
"
قمة نيويورك تضمنت المصادقة على الخطة العالمية لمكافحة الملاريا الشاملة وضخ نحو ثلاثة مليارات دولار سعيا لإنقاذ أكثر من أربعة ملايين إنسان
"
وركزت القمة على جهود القضاء على وفيات ناجمة عن مرض الملاريا بحلول عام 2015 والمصادقة على الخطة العالمية لمكافحة الملاريا تشمل ضخ نحو ثلاثة مليارات دولار سعيا لإنقاذ أكثر من أربعة ملايين إنسان بحلول 2015.

وسيقدم 1.62 مليار دولار من قبل الصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا خلال سنتين.

وتضم أهداف الألفية الثمانية للتنمية التي أقرها قادة العالم عام 2000 خفض الفقر الشديد والمجاعة بنسبة 50% بحلول عام 2015 مقارنة مع مستوياتها عام 1990 وخفض الأمراض مثل الإيدز والملاريا ومعدل وفيات الأطفال ومحو الأمية.

وتتضمن الأهداف أيضا المساواة بين الجنسين وتحسين الوضع الصحي للأمهات وحماية البيئة وإنشاء شراكة عالمية للتنمية.

يشار إلى أن تحقيق أهداف الألفية للتنمية يواجه صعوبات حاليا بسبب الأزمة المالية الأميركية وتباطؤ الاقتصاد العالمي وظاهرة الانحباس الحراري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة