تقرير: السعودية لم تستغل وفرة العائدات النفطية   
الأحد 17/11/1423 هـ - الموافق 19/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ذكر تقرير مصرفي أن السعودية أخفقت في تحويل العائدات النفطية الكبيرة التي جنتها مؤخرا إلى مكاسب اقتصادية جوهرية، وربما تصبح أكثر عرضة للتأثر بتقلبات أسعار النفط مستقبلا.

فقد قال البنك السعودي الأميركي (سامبا) إن السنوات الثلاث الماضية كانت أفضل سنوات لعائدات النفط منذ عقدين، لكن الرياض لم تستغل هذه الفرصة لخفض ديونها أو زيادة الأصول الأجنبية بشكل كبير. وأضاف في تقرير أنه في حالة حدوث تباطؤ اقتصادي كبير فإن القدرة المالية للبلاد على تخفيف حدة الصدمة ستكون أقل من ذي قبل.

وقد أدى العجز المزمن في الميزانية والدين العام الكبير وارتفاع معدل البطالة إلى تقلص الأساس المالي لأكبر منتج ومصدر للنفط في العالم، ما دفع صندوق النقد الدولي إلى التوصية بإجراء إصلاحات.

واقع الديون وآفاق النمو
وقال إن ديون المملكة بلغت العام الماضي 650 مليار ريال (173.3 مليار دولار)، وإن احتياطياتها الأجنبية انخفضت بـ7 مليارات دولار لتهبط إلى 41.2 مليار دولار مقتربة من أدنى مستوى لها في عقد.

وسجل اقتصاد السعودية نموا بأقل من 1% العام الماضي ولم يتحقق أي تقدم ملموس في الإصلاحات الاقتصادية التي أعلنتها المملكة عام 1998 للحد من الاعتماد على عائدات النفط.

وقال تقرير البنك إن العائدات جاءت أكبر بكثير من المتوقع العام الماضي، ولكن الإنفاق الحكومي كان كذلك أكبر بكثير، ما أسفر عن عجز في الموازنة قدره 21 مليار ريال.

لكنه أضاف أن الاقتصاد سينمو على الأرجح بنسبة 3.8% هذا العام نتيجة ارتفاع عائدات النفط مع استمرار التوتر بشأن العراق. وتشكل مبيعات النفط نحو 75% من دخل السعودية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة