تحذيرات من زيادة غسيل الأموال مع طرح اليورو   
الخميس 1422/6/3 هـ - الموافق 23/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
قطعة معدنية من فئة يورو (يمين) وأخرى لمارك ألماني

حذرت الحكومة الألمانية من أن زيادة كبيرة في وتيرة جرائم غسيل الأموال سترافق عملية طرح العملة الأوروبية الموحدة اليورو للتداول في الأول من يناير/ كانون الثاني المقبل. وكانت تقارير سابقة حذرت كذلك من إمكانية تزييف اليورو في المراحل الأولى من تداوله.

وقالت وزارة المالية الألمانية في بيان لها "تشير معلومات الجمارك والشرطة إلى تجميع مبالغ ضخمة من أنشطة إجرامية في مختلف أرجاء أوروبا".

وأضافت "من المتوقع أن يسعى المجرمون إلى تحويل الأموال القذرة إلى حسابات أو إلى نقد باليورو في عمليات ضخمة".

وفي الأول من يناير/ كانون الثاني 2002 ستستبدل 12 دولة عضو في منطقة اليورو بعملاتها المحلية العملة الأوروبية الموحدة في عملية تستغرق شهرين.

وقالت الوزارة إنها ستتخذ إجراءات خاصة لمكافحة غسيل الأموال في هذه الفترة ومنها السعي لتحديد مصادر الأموال التي سيجري استبدالها.

وتابعت الوزارة أن سلطات الجمارك في ألمانيا وفرنسا تعتزم ضمن إجراءاتها لمكافحة غسيل الأموال تشديد القيود على المسافرين الذين يحملون مبالغ نقدية.

وأضافت "ننبه المسافرين من الآن إلى أن تأخيرهم بعض الشيء قد يكون حتميا، وندعوهم لتفهم هذه الإجراءات الضرورية لمكافحة غسل الأموال والجريمة المنظمة".

وأشار البيان إلى أن عمليات التفتيش التي أجرتها الجمارك في عام 2000 أظهرت أن نحو 25% من المسافرين عثر معهم على مبالغ مالية كبيرة غير معلنة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة