تونس ومالطا تسعيان لتعزيز التعاون الاقتصادي المتوسطي   
الأربعاء 1427/6/8 هـ - الموافق 5/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:58 (مكة المكرمة)، 12:58 (غرينتش)

تونس تدعو إلى تنويع المبادلات التجارية وشراكة بمجالات ذات قيمة تكنولوجية (الفرنسية)
حثت تونس ومالطا على تعزيز التعاون الاقتصادي في منطقة البحر المتوسط وزيادة التبادل التجاري بين دوله سعيا لإرساء منطقة إقليمية متكاملة ومزدهرة.

واعتبر الرئيس المالطي إدوارد فاناك أدامي خلال زيارة يقوم بها إلى تونس أن تنوع الثقافات واختلافها بين بلدان شمال وجنوب المتوسط يجب ألا يمثل عائقا أمام طموح شعوب هذه البلدان في رؤية مشتركة حول فضاء إقليمي مزدهر.

ودعا وزير التنمية التونسي محمد النوري الجويني خلال ملتقى للشراكة الاقتصادية بين تونس ومالطا إلى تنويع المبادلات التجارية واقترح وضع إطار قانوني ملائم لهذه المبادلات.

وأكد الجويني أهمية إرساء شراكة في مجال الخدمات والأنشطة ذات القيمة التكنولوجية.

وتتطلع تونس ومالطا إلى تعزيز التبادل التجاري بينهما حيث لم يتجاوز حجم هذه التبادل عام 2005 مبلغ 36 مليون دينار (27 مليون دولار) والقيام بدور هام لكونهما أسواقا وسيطة لتعزيز التعاون الاقتصادي بين شمال وجنوب المتوسط.

وأكد الرئيس المالطي الذي رافقه رجال أعمال خلال لقاء مع نظيره التونسي زين العابدين بن علي على التمسك بحوار خمسة زائد خمسة ويضم عشر دول من شمال وجنوب المتوسط لتطوير شراكة إقليمية حقيقية.

وقدم الاتحاد الأوروبي مليارات الدولارات من خلال قروض ومساعدات لحفز دول جنوب المتوسط على تحسين مناخ الاستثمار والإدارة الرشيدة والبنية التحتية ضمن الشراكة الأوروبية المتوسطية. ويشكل الاستثمار الأجنبي المباشر في المنطقة ما نسبته 3% من الإجمالي العالمي.

وأشارت بيانات رسمية إلى ارتفاع الاستثمارات الأجنبية في تونس خلال الأشهر الخمسة الأولى من هذا العام بنسبة 15.8% إلى 620 مليون دولار مقارنة بالفترة المقابلة من العام 2005.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة