الاتصالات السعودية تطرح أسهما بـ 4 مليارات دولار   
الثلاثاء 1423/10/12 هـ - الموافق 17/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طرحت السعودية اليوم أسهما بقيمة 15.3 مليار ريال (أربعة مليارات دولار) للاكتتاب العام في شركة الاتصالات السعودية, في أكبر عملية خصخصة منذ سنوات تهدف إلى تخفيف أعباء الدولة والدين العام.

وتمثل الأسهم المطروحة البالغة 90 مليونا بسعر 170 ريالا للسهم 30% من رأسمال شركة الاتصالات، وهي مفتوحة للمواطنين والمؤسسات السعودية فقط. وسيغلق باب الاكتتاب في 6 يناير/ كانون الثاني.

جزء من برنامج للخصخصة
وكان مسؤولون سعوديون قالوا إن عائدات الدولة من عمليات الخصخصة ستوجه لتخفيف عبء الدين العام البالغ نحو 600 مليار ريال, ويعادل تقريبا الناتج المحلي الإجمالي للمملكة.

وفي السنوات القليلة الماضية شهد قطاع الاتصالات الذي تحتكره شركة الاتصالات بالمملكة نموا بنسبة 30% سنويا. وعام 1984 طرحت الحكومة 30% من أسهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك), في اكتتاب عام كان مفتوحا للمواطنين من الدول الأخرى الأعضاء بمجلس التعاون الخليجي.

وقالت السعودية إنها ستفتح قطاع التليفون المحمول أمام المنافسة عام 2004 والخطوط الثابتة عام 2008.

وتأسست شركة الاتصالات السعودية عام 1998, ولديها 4.5 ملايين مشترك بالتليفون المحمول و3.3 ملايين بالخطوط الثابتة. وفي أول تسعة أشهر من هذا العام, بلغ صافي أرباح الشركة 2.86 مليار ريال مقابل 3.47 مليارات عن العام الماضي برمته.

خصخصة في شركات أخرى
وفي الشهر الماضي قررت الحكومة بيع حصص في شركات عامة كبرى, في محاولة لتنشيط برنامج الخصخصة ومعالجة العجز في الميزانية وحل مشكلة البطالة.

ويقول اقتصاديون إن بيع حصص الدولة بالشركات المختلفة التي تحتكر قطاعات معينة -من بينها بعض الشركات الضخمة المسجلة في البورصة السعودية- يمكن أن يعود بنحو 50 مليار دولار.

ويشمل برنامج الخصخصة شركة سابك وتمتلك الحكومة 70% منها, إلى جانب طرق وسكك حديدية ومحطات تحلية مياه وخدمات الطيران والموانئ ومطارات ومنشآت فندقية وصحية.

ولم يعرف بعد ما إذا كان سيسمح للأجانب بالمشاركة في خطط الخصخصة. ولم تحدد الحكومة جدولا زمنيا أو حجم الحصص التي تخطط لبيعها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة