اتفاقية تجارية بين ليبيا وأميركا   
الخميس 6/6/1431 هـ - الموافق 20/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 23:33 (مكة المكرمة)، 20:33 (غرينتش)
 
وقعت الولايات المتحدة وليبيا اليوم الخميس اتفاقية لتشكيل مجلس مشترك للتجارة والاستثمار لتعزيز التبادل التجاري بين البلدين بعد تحولهما من عقود من العداء إلى إقامة روابط اقتصادية متنامية.
 
وقال بيان لمكتب الممثل التجاري الأميركي إنه تم توقيع اتفاق التجارة والاستثمار في طرابلس من قبل المسؤولين في مكتب الممثل التجاري للولايات المتحدة واللجنة الشعبية الليبية العامة للصناعة والاقتصاد والتجارة.
 
وأكد البيان أن الاتفاقية ستوفر مجالا لمعالجة قضايا التجارة وستساعد في بناء العلاقات التجارية والاستثمارية بين الولايات المتحدة وليبيا.
 
وسيتم بموجب الاتفاق إنشاء مجلس مشترك لمعالجة مجموعة واسعة من قضايا التجارة والاستثمار من بينها دخول السوق والملكية الفكرية والعمالة, وستساعد الولايات المتحدة ليبيا في طلبها الانضمام إلى منظمة  التجارة العالمية.
 
ووفقا للبيان سيساعد المجلس أيضا على زيادة الفرص التجارية والاستثمارية "عن طريق العمل على إزالة العوائق التي تحول دون تدفق التجارة والاستثمار بين الولايات المتحدة وليبيا".
 
 بناء الثقة
وقال وزير التجارة الليبي محمد الحويج لرويترز "إن أهمية هذه الاتفاقية تكمن في بناء الثقة بين الطرفين".
 
من جهته قال مساعد وزير التجارة الأميركي كريستوفر ويلسون "إننا نرغب في زيادة الأرقام فيما يخص التجارة والاستثمار بين البلدين ونتطلع لتهيئة أفضل الظروف لذلك".

وصدرت الولايات المتحدة سنة 2003 سلعا بقيمة 200 ألف دولار إلى ليبيا ولم تستورد شيئا. وفي 2009 بلغت الصادرات الأميركية 666 مليون دولار والواردات 1.9 مليار دولار.
 
ويتوقع أن يصل حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى 4.5 مليارات دولار بنهاية العام الحالي.
 
وشهدت  العلاقات بين الولايات المتحدة وليبيا تحسنا منذ أن أكدت ليبيا سنة 2003 تخليها عن برنامجها النووي, ووافقت على تعويض أسر ضحايا تفجير طائرة عام 1988 فوق لوكربي في أسكتلندا. 
ومهد رفع العقوبات الأميركية على ليبيا في عام 2004 الطريق لشركات النفط الأميركية للعودة إلى ليبيا والحصول على فرص استثمارية فيها بعد غياب منذ عام 1986.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة