إفلاس 1.5 مليون أميركي في 2010   
الثلاثاء 1432/1/29 هـ - الموافق 4/1/2011 م (آخر تحديث) الساعة 12:14 (مكة المكرمة)، 9:14 (غرينتش)
ارتفاع الديون وركود دخل الأميركيين ساهما في زيادة طلبات الإفلاس (الأوروبية-أرشيف)

أظهرت بيانات رسمية أن عدد الأميركيين الذين تقدموا بطلبات لإشهار إفلاسهم في العام الماضي ارتفع بنسبة 9% عن العام 2009، حيث بلغ أكثر من 1.5 مليون شخص.
 
وذكر معهد إشهار الإفلاس الأميركي والمركز القومي لأبحاث الإفلاس أن أرقام المسجلين لإشهار الإفلاس في العام الماضي بلغت 1.53 مليون طلب وفاقت العدد المسجّل عام 2009 الذي ناهز 1.408 مليون طلب، وذلك بسبب ارتفاع الديون والاقتصاد الذي يعاني من الركود.
 
وأضافا أن طلبات إشهار الإفلاس المقدمة من الأفراد تواصل الارتفاع بثبات منذ 2005 حين عدّل الكونغرس قانون الإفلاس. وكان أكثر من 1.7 مليون أميركي قد تقدموا بطلبات لإشهار الإفلاس في ذلك العام قبيل سريان التعديلات.
 
وقال المدير التنفيذي لمعهد إشهار الإفلاس صامويل جيردانو في بيان إن الارتفاع المطرد لطلبات الإفلاس رغم قيود قانون الإفلاس العام، يثبت أن العائلات تستمر في اللجوء إلى الإفلاس نتيجة أعباء الديون وركود نمو الدخل.
 
وتوقع جيردانو تواصل ارتفاع طلبات إشهار الإفلاس في الولايات المتحدة خلال العام الجديد.
 
وكان ديسمبر/كانون الأول الماضي أسوأ شهور العام الماضي، حيث تقدم أكثر من 118 ألف شخص بطلبات إفلاس، بزيادة 3% عن مستويات الشهر السابق له.
 
وشهد أكبر اقتصاد في العالم أعمق أزمة ركود منذ الكساد الكبير في ثلاثينيات القرن الماضي، مما أفقد ملايين الأميركيين وظائفهم وأدخلهم في دائرة البطالة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة