واشنطن تقترح تسوية بشأن سعر النفط العراقي   
الخميس 1422/6/3 هـ - الموافق 23/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت الولايات المتحدة إنها طرحت على الأمم المتحدة اقتراحا يتضمن تسوية لخلاف المنظمة الدولية مع العراق على تسعير النفط العراقي الذي تبيعه بغداد في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء.

وأوضح الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية فيليب ريكر أن واشنطن اقترحت أن يحدد سعر النفط العراقي كل 15 يوما بدلا من اقتراح لجنة العقوبات التي طالبت بأن تحدد الأسعار على أساس فترات زمنية قصيرة لا تتجاوز الواحدة منها عشرة أيام.

وقال ريكر أمس الأربعاء إن "ثمة مقاربات مختلفة تتم مناقشتها حاليا في لجنة العقوبات" معربا عن اعتقاده بأن "صيغة الـ 15 يوما تسمح بتحقيق كل الأهداف التي نسعى إليها".

وقد رفض العراق تغيير طريقة تسعير نفطه الذي يتم حاليا كل 30 يوميا، وقال في وقت سابق إنه أبلغ الأمم المتحدة رفضه للخطة التي تقول لجنة العقوبات إن الهدف منها منع بغداد من تقاضي رسوم إضافية على مبيعاتها النفطية.

وعادة ما كانت الأسعار التي يقدمها العراق تحظى بموافقة الأمم المتحدة لمدة شهر كامل حتى العام الماضي عندما قالت مصادر نفطية إن العراق يتقاضى رسوما إضافية على النفط الخام.

وذكرت صحيفة "واشنطن بوست" أمس أن البريطانيين يؤيدون مراجعة الأسعار كل عشرة أيام معتبرين أن ذلك سيسمح لسعر النفط الخام العراقي الاقتراب أكثر من أسعار الأسواق العالمية التي تشهد تقلبات مستمرة. ومن الواضح أن للولايات المتحدة تحفظا على الخطة التي تخشى أن تؤثر على الأسواق.

وليس العراق وحده من يعارض الخطة بل تشاركه في ذلك أطراف أخرى نظرا لعدم إمكانية تطبيقها إذ أعرب العديد من الدول المستوردة عن أملها في أن تتخلى الأمم المتحدة عن هذه الخطة. وقال مصدر نفطي إن العراق لن يتمكن من وضع جدول تحميل منظم إذا ما اعتمد نظام التسعير على أساس كل عشرة أيام.

ويسمح للعراق بتصدير نفطه بسعر يحدده بالاشتراك مع الأمم المتحدة. لكن عائدات بيع النفط العراقي تودع كلها في حساب مصرفي خاص تديره المنظمة الدولية وتشرف على استخدام الودائع فيه لجنة العقوبات.

ويصدر العراق 2.2 مليون برميل يوميا بمقتضى الاتفاق الموقع مع الأمم المتحدة والذي سمح له منذ عام 1996 ببيع النفط لتمويل شراء الغذاء والدواء والسلع الأساسية لشعبه الذي يرزح تحت وطأة عقوبات صارمة منذ عام 1990.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة