الإمارات ترجئ استكمال خط نفطي يجنبها مضيق هرمز   
الثلاثاء 1430/5/11 هـ - الموافق 5/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 21:22 (مكة المكرمة)، 18:22 (غرينتش)


كشفت شركة الاستثمارات النفطية الدولية (أيبيك) المملوكة لحكومة أبوظبي عن أن الإمارات العربية ستستكمل مد خط أنابيب نفطي يجنب صادراتها المرور بمضيق هرمز، بعد عامين تقريبا من الموعد الذي كان مقررا أصلا.

ومن شأن إتمام المشروع السماح لثالث أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم بضخ نحو 60% من صادراتها النفطية إلى ميناء مطل على خليج عُمان، مجنبا إياها المرور بمضيق هرمز الإستراتيجي المزدحم.

ويتوقع أن يتم إنجاز المشروع في أغسطس/ آب 2011، وستبلغ طاقة خط الأنابيب مبدئيا 1.5 مليون برميل يوميا يمكن زيادتها إلى 1.8 مليون.

ويبلغ طول خط الأنابيب 320 كلم، وسيربط حقول حبشان التابعة لشركة نفط أبو ظبي الوطنية (أدنوك) بميناء الفجيرة، ويشمل المشروع إنشاء صهريج تخزين بطاقة 12 مليون برميل في الفجيرة ومنشآت لصادرات النفط الخام.

يُذكر أن إيران هددت بعرقلة المرور بالمضيق الذي يمر به نحو 40% من صادرات النفط بالعالم، إذا هوجمت بسبب برنامجها النووي.

وعزا رئيس المشروع بشركة إيبيك سبب التأخير في تدشين المشروع إلى أحوال السوق، في إشارة إلى تراجع الطلب العالمي على النفط جراء الأزمة المالية العالمية.

وأوضح دايتر بلاوبرج في مؤتمر صحفي "السوق متخمة وكان الحصول على المواد صعبا".

وفي وقت سابق من العام الحالي قالت إيبيك إن خط الأنابيب سيبدأ العمل أوائل 2010، أي بعد عام من الموعد الذي كان مقررا بالفعل.

يُشار إلى أن الإمارات ضخت نحو 2.2 مليون برميل يوميا من النفط الخام في أبريل/ نيسان الماضي، وتبلغ طاقتها الإنتاجية نحو 2.8 مليون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة