الجزائر تلجأ للمفوضية الأوروبية في خلاف الغاز مع إسبانيا   
الخميس 1428/6/20 هـ - الموافق 5/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 4:54 (مكة المكرمة)، 1:54 (غرينتش)

خليل طالب بالمساواة في معاملة إسبانيا مع شركات الغاز (الأوروبية-أرشيف)
أحمد روابة-الجزائر

قررت الجزائر اللجوء إلى المفوضية الأوروبية لحل خلافها مع إسبانيا بخصوص توزيع وتسويق الغاز الطبيعي.

وأكد وزير الطاقة والمناجم الجزائري شكيب خليل أمس في تصريحات للصحفيين أن الحكومة الإسبانية لم ترد على طلب الشركة الجزائرية سوناطراك بحق دخول سوق توزيع الغاز الطبيعي وتسويقه في إسبانيا على غرار الشركات الأوروبية التي لا تضع مدريد أمامها أي شروط.

وأوضح خليل أن ذلك يعني رفض مدريد لهذا الطلب، وعلى هذا الأساس تقرر رفع تظلم إلى الهيئة العليا وهي المفوضية الأوروبية. وأشار إلى حرص بلاده على أن تعامل سوناطراك على قدم المساواة مع غيرها من الشركات التي تدخل السوق الإسبانية. وقال "نرفض أي شروط إضافية وأي تمييز ونطالب بأن نعامل كغيرنا بنفس المقاييس".

من جهة أخرى تتواصل المفاوضات، حسب خليل، بين سوناطراك والشركة الإسبانية (غازناتورال) بخصوص رغبة الجزائر في رفع تسعيرة الغاز الطبيعي الذي تصدره الجزائر لإسبانيا، رغم أن القضية مطروحة على التحكيم الدولي في جنيف.

وأكد الوزير عدم تعارض المسارين، فإذا توصلت الشركتان إلى تفاهم بشأن رفع التسعيرة فيسكون الأمر جيدا، وإذا لم تتفقا فإن التحكيم الدولي هو الفيصل، وتطرح الجزائر قضية مرونة العقود المبرمة بين الطرفين، وكذا رفع التسعيرة التي تراها غير ملائمة، ولا تتناسب مع الأسعار في الأسواق العالمية حاليا.

وتوزع الشركة الجزائرية حاليا مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي في السوق الإسبانية، لكنها تريد أن ترفع حصتها إلى 3 مليارات، وهي الكمية التي تملكها الجزائر في أنبوب نقل الغاز مادغاز الرابط بين الجزائر وإسبانيا، بينما ترفض الحكومة الإسبانية منحها الترخيص بذلك، وتضع شروطا تراها سوناطراك "تعجيزية وغير منصفة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة