تشيني: قادرون على تحمل تكاليف الحرب في العراق   
الاثنين 1424/7/19 هـ - الموافق 15/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ديك تشيني (أرشيف)
نفى نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني بأن تكون الولايات المتحدة لا تستطيع تحمل النفقات المتزايدة للحرب في العراق ولكنه أقر بأنه لا يعرف التكلفة الكاملة أو مدة استمرار الاحتلال.

وقال تشيني في لقاء تلفزيوني إنه لا يستطيع أن يقدم رقما نهائيا لتكاليف الحرب، ولا يعرف كم ستستغرق من الوقت.

وعبر عن اعتقاده بأن أسلحة الدمار الشامل التي كانت المبرر الرئيسي الذي قدمته الإدارة للغزو سوف يعثر عليها مدفونة في العراق. ويقول منتقدون إن الفشل في العثور على هذه الأسلحة سيلحق الضرر بمصداقية الرئيس جورج بوش.

وقال وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد في لقاء مع شبكة
"CBS" إن الاحتلال الأميركي للعراق منذ مايو/ أيار يسير بخطوات سريعة جدا ولكنه غير متأكد من الوقت الذي سيكفيه مبلغ 87 مليار دولار طلبه البيت الأبيض في صورة إنفاق عاجل. وكان البيت الأبيض قد تلقى 60 مليارا في أبريل/ نيسان.

وركز المرشحون الديمقراطيون لانتخابات الرئاسة بقوة عبر مقابلات تلفزيونية على قضية تكاليف وإدارة العملية قائلين إن الإدارة أساءت تقدير المهمة لإجبارها على السعي من أجل الحصول على مساعدة عن طريق الأمم المتحدة.

وقال السيناتور جون كيري عن ولاية ماساتشوستس لشبكة
"CBS" إن الـ87 مليار دولار إنما هي ثمن غطرستهم وسوء تقديرهم معبرا عن اعتقاده بأن هذا سيستمر.

وأعلن البيت الأبيض في وقت سابق أن العجز في الموازنة الاتحادية سيصل إلى 525 مليار دولار العام القادم. وكانت الحكومة سجلت فائضا في الموازنة قدره 127 مليار دولار عام 2001 وهو العام الذي تولى فيه بوش السلطة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة