وهران   
الأحد 1425/12/26 هـ - الموافق 6/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:41 (مكة المكرمة)، 16:41 (غرينتش)


أو الباهية كم يطيب لأهلها أن يسموها وهي ثاني أكبر مدينة في الجزائر وعاصمة الغرب الجزائري، وهي واقعة على ساحل البحر الأبيض المتوسط في أقصى غرب البلاد، وميناؤها من أشهر موانئ المتوسط وهي مركز تجاري هام وترتبط بداخل البلاد وبتلمسان والمغرب بخط للسكة الحديدية وفيها صناعات مزدهرة مثل البتروكيماويات والحديد والصلب.

وهران مدينة قديمة جدا ولكن تأسيسها يعود عموما إلى التجار الأندلسيين والمغاربة في القرن العاشر الميلادي (937م). احتلها الأسبان عام 1509 الذين طردوا على أيدي العثمانيين عام 1792م، إلى أن احتلها الفرنسيون 1838م حتى استقلال الجزائر.

ومدينة وهران تجمع بين طرازين للمعمار أحدهما حديث على أيدي الفرنسيين والثاني قديم على الطراز الأندلسي الإسباني وهي محاطة بكروم العنب، وطقسها لطيف ويسود المعيشة فيها جو من الهدوء، أما شوارعها فتمتلئ بالحركة والنشاط.

ومن معالم المدينة حي الدرب وحي المدينة الحديثة وساحة الأول من نوفمبر وجامع الباشا المبني عام 1796م وهناك على الشاطئ أرصفة يحلو فيها التنزه عصرا ومساء، وفي منطقة وهران توجد عين الترك السياحية التي تتوافر فيها الفنادق وفيها مجمع الأندلس السياحي المطل على خليج على المتوسط. وفيه برج سانتا كروز الذي أسسه الأسبان.

ومن المدن المجاورة لوهران مدينة مستغانم الساحلية التي تعد مزيجا من التراث الأندلسي والتركي وتشتهر هذه المدينة بكونها منبعا للفنون والموسيقى والثقافة وفيها مسرح مكشوف، وفي منطقة وهران توجد مدينة معسكر الأمازيغية القديمة وهي عاصمة الأمير عبدالقادر الجزائري الذي ينتمي إلى قبائل بني شقران وقد قاد المقاومة ضد الفرنسيين من العام 1832 إلى العام 1849م وفي هذه المنطقة تكثر الينابيع والحمامات المعدنية ذات الأصول الرومانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة