شكوك بانتعاش اقتصاد أوروبا واليورو يحد من التضخم   
الخميس 1423/10/22 هـ - الموافق 26/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مفوض الشؤون الاقتصادية الأوروبي بيدرو سولبيس إن اللجنة التنفيذية الأوروبية قد تخفض توقعاتها لنمو منطقة اليورو هذا العام بسبب الأداء الخامل للاقتصاد الألماني أكبر اقتصاد في أوروبا.

وقال في مقابلة تلفزيونية "في ضوء تطور الاقتصاد الألماني فإن النمو المتوقع لعام 2002 وهو 0.8% قد يعدل بالخفض قليلا". لكنه أكد أن اللجنة تعتقد أن تقديرها للنمو العام المقبل بنسبة 1.8% لا يزال ساريا.

وأشار سولبيس إلى أن ألمانيا تمثل 40% من اقتصاد منطقة اليورو المؤلفة من 12 بلدا. وفي مقابلة سابقة ذكر سولبيس أن الانتعاش الاقتصادي بمنطقة اليورو قد يكتسب قوة دفع عام 2003 وأن المنطقة قد تنمو بنسبة تتراوح بين 2.5 و3% في نهاية العام المقبل.

قوة اليورو تحد من التضخم
من جانب آخر قال محافظ البنك المركزي البرتغالي فيتور كونستانثيو إن انتعاش اليورو أمام الدولار يساعد في احتواء التضخم بمنطقة اليورو.
وتوقع المحافظ تراجع التضخم في بلاده العام المقبل لأسباب منها تباطؤ الاقتصاد وتراجع أثر زيادة ضريبة القيمة المضافة.

وأشار كونستانثيو في مقابلة تلفزيونية إلى أن قيمة اليورو آخذة في الارتفاع أمام العملات الأخرى وخاصة الدولار. وأضاف "هذا يساهم في كبح جماح التضخم في منطقة اليورو كلها فضلا عن البرتغال".

وتراجع الدولار إلى أدنى مستوياته في ثلاثة أشهر أمام اليورو اليوم الخميس وسط مخاوف من احتمال نشوب حرب في العراق. ويرى البنك المركزي الأوروبي أن تحرك التضخم حول 2% يدل على استقرار الأسعار في منطقة اليورو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة