موسكو تدرس شطب معظم ديون سوريا   
الاثنين 14/12/1425 هـ - الموافق 24/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:55 (مكة المكرمة)، 15:55 (غرينتش)

أعلنت مصادر سورية مسؤولة أن محادثات الرئيس السوري بشار الأسد في موسكو سوف تتناول قضية الديون السورية المستحقة لروسيا والبالغة 13 مليار دولار.

كما ذكرت مصادر بوزارة المالية الروسية أن موسكو تدرس شطب ما يصل الى 90% من ديون سوريا التي تعود إلى العهد السوفياتي ولكن من غير الواضح ما إذا كان سيتم التوصل إلى اتفاق بهذا الشأن خلال زيارة للرئيس بشار الأسد تبدأ اليوم الاثنين وتستمر ثلاثة أيام.

وكانت الحكومة الروسية أشارت إلى أنها تنظر بعين الأهمية للزيارة من حيث إمكانية استغلالها لتوقيع عدد من الاتفاقات حول التبادل التجاري والتعاون الاقتصادي، وكذلك توسيع التعاون في مجال الطاقة. كما سيعقد مجلس الأعمال الروسي السوري لقاء خلال الزيارة لبحث سبل تطوير التعاون بين الجانبين.

وذكرت صحيفة كوميرسانت اليومية الروسية أن وزير المالية الروسي ألكسي كودرين ونظيره السوري محمد الحسين أجريا محادثات بعيدا عن الأضواء في منتصف يناير/ كانون الثاني اتفقا فيها على شطب 9.8 مليارات دولار.

من ناحية أخرى حذرت هيئة تخطيط الدولة السورية من احتمال مواجهة اقتصاد البلاد لعجز إذا ما استمر اعتماده على النفط.

ومع تزايد التوقعات بأن تتحول سوريا من منتج للنفط إلى بلد مستورد له بسبب تضاؤل إنتاج النفط, يتزايد اتجاه الحكومة إلى البحث عن المزيد من الحقول النفطية, كما قامت الحكومة بتأهيل بعض مصافي البترول بالإضافة إلى تنويع مصادر الدخل كالاتجاه إلى السياحة والتركيز على الصناعات التحويلية.

وكان وزير النفط السوري إبراهيم حداد أشار إلى أن إنتاج بلاده من النفط تراجع العام الماضي إلى 450 ألف برميل يوميا. وكان هذا الانخفاض تدريجيا منذ عام 1999 بسبب قدم الآبار التي تعود إلى بداية السبعينيات من القرن الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة