أوبك مستعدة لسد أي عجز نفطي الشهر المقبل   
الثلاثاء 1422/3/21 هـ - الموافق 12/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أمين عام أوبك علي رودريغيز
قال الأمين العام لمنظمة أوبك علي رودريغيز إن المنظمة ستواجه أي نقص في إمدادات النفط في يوليو/ تموز المقبل بسبب قرار العراق وقف مبيعاته النفطية. في هذه الأثناء تقول وكالة الطاقة الدولية إن تجاوزات الإنتاج داخل أوبك انخفضت بواقع 210 آلاف برميل يوميا في مايو/أيار الماضي.

ونقلت إذاعة إنتركونوميا الإسبانية عن رودريغيز قوله في مقابلة إنه إذا نشأت حاجة في يوليو/تموز "لمزيد من البترول من أجل ضمان تلبية الطلب فستعمل أوبك على توفير هذا البترول". وأضاف "في ذلك الوقت ستحاول أوبك إعادة التوازن للسوق".

وقد أوقف العراق تصدير 2.2 مليون برميل يوميا منذ الأسبوع الماضي احتجاجا على قرار لمجلس الأمن بتمديد العمل ببرنامج النفط مقابل الغذاء لشهر واحد تمهيدا لإدخال تعديلات في نظام العقوبات الحالي بناء على اقتراح بريطاني أميركي.

وكانت مجلة ميس الاقتصادية نقلت أمس عن وزير النفط السعودي علي النعيمي قوله إن أوبك مستعدة لسد العجز الناجم عن توقف صادرات العراق النفطية بأكثر قليلا من مليوني برميل يوميا. وأضاف أن السعودية تفضل العمل لتأمين ذلك بالتعاون مع باقي أعضاء أوبك، ولكنها في الوقت نفسه مستعدة للتحرك بمفردها.

تأتي هذه التطورات في وقت ذكرت فيه وكالة أنباء أوبك نقلا عن أمانة منظمة أوبك أن سعر سلة خامات نفط المنظمة السبعة صعد أمس الاثنين إلى 27.49 دولارا للبرميل بارتفاع عن سعره يوم الجمعة إذ بلغ 26.84 دولارا.

تراجع تجاوزات الإنتاج في أوبك

يبلغ سقف الإنتاج الرسمي لدول أوبك 24.2 مليون برميل يوميا. ويستثنى من هذا حصة العراق الذي كان يصدر نحو 2.2 مليون برميل يوميا. غير أن ما يعرضه أعضاء أوبك في السوق من الخام يزيد عن هذه الأرقام في ظل تجاوزات الحصص المخصصة لكل دولة
من جانب آخر قالت وكالة الطاقة الدولية اليوم إن منتجي النفط في أوبك المشاركين في تخفيضات إنتاج المنظمة خفضوا إنتاجهم بواقع 210 آلاف برميل يوميا في مايو/أيار الماضي مما قلص التجاوزات لحصص الإنتاج إلى 560 ألف برميل يوميا.

وقالت الوكالة في تقريرها الشهري عن سوق النفط إن منتجي أوبك باستثناء العراق الذي يخضع لعقوبات دولية أنتجوا 24.76 مليون برميل يوميا في مايو/أيار الماضي وهو ما يزيد عن سقف إنتاج المنظمة البالغ 24.2 مليون برميل يوميا. ويمثل هذا تحسنا مقارنة مع تجاوزات الإنتاج في أبريل/نيسان الماضي التي بلغت نحو 700 ألف برميل يوميا.

وأضافت الوكالة أن إيران ثاني أكبر منتج في أوبك بعد السعودية تجاوزت حصتها بواقع 160 ألف برميل يوميا بينما تجاوزت الإمارات العربية المتحدة حصتها بواقع 150 ألف برميل يوميا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة