مخاوف الإمدادات بليبيا تصعد بالنفط   
الاثنين 1432/3/19 هـ - الموافق 21/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 15:06 (مكة المكرمة)، 12:06 (غرينتش)
ليبيا تصدر مليون برميل من النفط يوميا (الجزيرة)

صعدت أسعار النفط اليوم الاثنين في الأسواق العالمية تحسبا لانقطاع الإمدادات من ليبيا حيث توقف الإنتاج في حقل واحد على الأقل, في حين بدأت شركات أجنبية تسحب بعض موظفيها.
 
وارتفع سعر الخام الأميركي في التعاملات الآسيوية اليوم ثلاثة دولارات متجاوزا 89 دولارا للبرميل.
 
وفي التعاملات الصباحية ببورصة لندن, ارتفع سعر خام برنت الأوروبي نحو دولارين أيضا ليتجاوز مجددا 105 دولارات للبرميل, وهو الأعلى منذ ما يزيد عن عامين.
 
وصعدت الأسعار بأكثر من دولارين في التعاملات الآسيوية صباح اليوم مع تواتر أنباء من ليبيا تشير إلى احتمال تأثر الإمدادات النفطية بالوضع المضطرب في البلاد التي تصدر نحو مليون برميل يوميا.
 
كما أن هذا التطور في الأسواق يأتي عقب إثارة سيف الإسلام القذافي نجل العقيد معمر القذافي احتمال اندلاع حرب أهلية تحرق النفط. وقد أعلن بالفعل عن توقف الإنتاج في حقل النافورة بالقرب من واحة جالو إلى الجنوب من مدنية أجدابيا التي لا تبعد كثيرا عن بنغازي.
 
وتوقف الإنتاج في هذا الحقل بسبب إضراب العاملين تضامنا مع الثورة الشعبية التي عمت ليبيا. وتنتج ليبيا نحو مليون برميل من النفط يوميا.
 
وكان الشيخ فرج الزوي أحد مشايخ قبائل زوية قد لوح في اتصال مع الجزيرة مساء الأحد بوقف تصدير النفط من الحقول الواقعة في جنوب ليبيا -حيث أحد معاقل القبيلة- إذا لم يتوقف النظام عن قتل المواطنين.
 
وقال الزوي إن قبيلته قد توقف ضخ النفط خارج البلاد في غضون 24 ساعة إذا لم ينته حمام الدم.
 
تداعيات
في الأثناء أعلنت شركة بي بي (بريتش بتروليوم) النفطية البريطانية اليوم أنها علقت عمليات التنقيب عن النفط والغاز في غرب ليبيا بسبب الاضطرابات.
 
وفي الوقت الحاضر, لا تنتج الشركة نفطا أو غازا في ليبيا, لكنها كانت بصدد تجهيز منصة برية لبدء أعمال التنقيب في المنطقة الغربية.
 
وقال متحدث باسم الشركة في لندن إنها تدرس إجلاء عاملين فيها. من جهتها قالت شركة ستات أويل النرويجية اليوم إنها أغلقت مقرها في العاصمة الليبية طرابلس.
 
وأضافت أنها باشرت إجلاء عدد قليل من موظفين الأجانب الذين يعملون لحسابها في ليبيا.
 
وبينما تتنامى مخاوف الغرب من احتمال انقطاع إمدادات الغاز والنفط من ليبيا, أكدت شركة إيني النفطية الإيطالية اليوم أن الإنتاج استمر بوتيرة عادية في الـ24 ساعة الماضية.
 
بدورها أكدت شركة أو أم في النمساوية اليوم أن الإنتاج النفطي في ليبيا لم يتأثر بعد, لكنها أكدت سحب موظفين أجانب يعملون لحسابها.
 
وتقول تقديرات إن لدى ليبيا احتياطيات من النفط في حدود 50 مليار برميل, وهي بهذا تحتل المرتبة التاسعة عالميا من حيث الإنتاج.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة