مساع لتأمين المعادن النفيسة بأفريقيا   
الجمعة 1431/3/26 هـ - الموافق 12/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 14:41 (مكة المكرمة)، 11:41 (غرينتش)
الدول الأفريقية المنتجة للألماس تجني منه سنويا ستة مليارات دولار (الفرنسية-أرشيف)

قال صندوق النقد الدولي الجمعة إنه سيساعد 16 دولة أفريقية تحاول منع استغلال ثرواتها من الذهب والألماس في أنشطة غير مشروعة من بينها "الإرهاب".
 
وأوضح صندوق النقد في بيان أن المساعدة ستشمل دعما فنيا وورش عمل, وقال إن برنامج المساعدة سيُموّل بفضل مساهمات من بريطانيا وفرنسا والكويت وقطر ولوكسمبورغ والسعودية وهولندا والنرويج وكوريا الجنوبية وسويسرا.
 
ومن بين الدول التي ستشارك في ورشات العمل بوروندي وجمهورية أفريقيا الوسطى والكونغو الديمقراطية وساحل العاج ومالي وتوغو.
 
وعبر في البيان ذاته عن قلقه من توطّد الصلات بين التجارة في المعادن النفيسة والتدفقات المالية غير المشروعة، وما يرتبط بها من فساد ومتاجرة بالمخدرات وتهريب للأسلحة وتمويل لما يسمى الإرهاب.
 
وقال مسؤول كبير في صندوق النقد إن تنظيما أفضل لقطاع المعادن النفيسة ورقابة أشد عليه لن تساعد فقط تلك الدول الست عشرة في مكافحة الأنشطة غير المشروعة، وإنما سترفع أيضا إيراداتها من تجارة الذهب والألماس, وتحسن أوضاعها المالية.
 
ووفقا لبيانات صندوق النقد, فإن إيرادات القارة الأفريقية من الذهب تصل سنويا إلى 19 مليار دولار، ومن الألماس ستة مليارات دولار.
 
وليست هناك تقديرات بشأن حجم الأموال المتأتية من تجارة المعادن النفيسة بأفريقيا التي توظف في الأنشطة غير المشروعة التي أشار إليها صندوق النقد. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة