بداية جيدة لمفاوضات التجارة الأوروبية الأميركية   
الجمعة 1434/9/5 هـ - الموافق 12/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 22:07 (مكة المكرمة)، 19:07 (غرينتش)
كبير المفاوضين الأوروبيين (يسار) إلى جانب نظيره الأميركي تحدثا بتفاؤل عن مفاوضات التجارة بينهما (الفرنسية)

قال مسؤولون تجاريون أميركيون وأوروبيون اليوم إن محادثات التجارة بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عرفت بداية جيدة، لكن من المنتظر أن تكون هناك مفاوضات صعبة من أجل التوصل لاتفاق بحلول الموعد المستهدف وهو نهاية العام 2014، وذلك بسبب معوقات تنظيمية تمس التجارة بين ضفتي الأطلسي.

وقال دانيل مولاني -كبير المفاوضين الأميركيين- إن مخاوف الاتحاد الأوروبي بشأن أنشطة التجسس الأميركي على دول أوروبية لم يتم التطرق إليها في الجولة الأولى من المحادثات هذا الأسبوع، لأنها يجري مناقشتها في مسار مواز خارج المفاوضات التجارية.

وقال أناسيو غارسيا برسيرو -كبير المفاوضين الأوروبيين- للصحفيين في مؤتمر صحفي مشترك مع مولاني "من وجهة نظر الاتحاد الأوروبي فإن العمل هذا الأسبوع كان إيجابيا جداً"، وقد انطلقت الجولة الأولى من المفاوضات الاثنين الماضي وانتهت اليوم.

أوروبا وأميركا تريدان اتفاقاً شاملاً لإزالة أغلب الرسوم الجمركية المتبقية بينهما، فضلاً عن تقليل الحواجز التنظيمية أمام التجارة البينية

رسوم وحواجز
ويهدف الجانبان إلى الوصول لاتفاق شامل لتحرير التجارة بينهما من خلال إزالة أغلب الرسوم الجمركية المتبقية، والتي يفرضها كل جانب على سلع الجانب الآخر، فضلا عن تقليل الحواجز التنظيمية أمام التجارة في مجالات مثل الزراعة والكيمياويات والخدمات.

وردا على سؤال عن ما إذا كان الجانبان سيستطيعان إتمام الاتفاق في 18 شهرا؟ قال كبير المفاوضين الأميركيين إن "كلا الطرفين ملتزم بالتحرك سريعاً، غير أن الموضوعات هي التي ستحدد متى سيعقد اتفاق"، ومن هذه الموضوعات القيود المتشددة التي تفرضها أوروبا على بعض المنتجات الغذائية الأميركية، ولا سيما المُعدلة جينياً.

للإشارة فإن حجم التجارة بين القوتين الاقتصاديتين يبلغ نحو ثلاثة مليارات دولار يومياً، ومن شأن إبرام الاتفاقية تعزيز اقتصاد كل منهما بأكثر من مائة مليار دولار سنويا، وستكون الاتفاقية الأضخم في العالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة