مخاوف من تأجيل الصين انضمامها لمنظمة التجارة الدولية   
الجمعة 1422/1/27 هـ - الموافق 20/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أكد مسؤول كبير بمنظمة التجارة العالمية على ضرورة انضمام الصين إلى المنظمة في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل دون تأخير. وقال كلود سماجا إننا بحاجة إلى انضمام الصين للمنظمة في أقرب وقت ممكن إذ إنه بلا شك أمر ملح للصين، كما سيكون له آثار إيجابية بالنسبة للاقتصاد العالمي.

وحذر المسؤول الدولي الصين من التأخر في الانضمام لمنظمة التجارة، وأشار إلى أن إدخال جميع الإصلاحات الاقتصادية المطلوبة قد يحتاج إلى سنوات.

واصطدمت المحادثات بين الصين ومنظمة التجارة العالمية في الأشهر الأخيرة بعقبات تتعلق بقطاعي الزراعة والتأمين والخدمات، ويقول دبلوماسيون إن الصين ربما ترغب في تأجيل انضمامها إلى المنظمة لمنح اقتصادها الفرصة ليصبح قادرا على المنافسة.

ويتوقع أن يخلق الاتفاق بعض المشاكل بالنسبة للصين منها أن البطالة سوف ترتفع ارتفاعا حادا بعد أن تواجه مؤسسات الدولة -التي لا تتمتع بالكفاءة المطلوبة- منافسة متزايدة.

تجدر الإشارة إلى أن قبول الصين عضوا في المنظمة كان متوقعا العام الماضي أو أوائل العام الحالي، وذلك بعد أن توصلت مع الأعضاء الرئيسيين فيها -خاصة الولايات المتحدة وبعض دول الاتحاد الأوروبي- إلى اتفاقيات بشأن فتح الأسواق الصينية أمام المنتجات الأجنبية.

وتطالب واشنطن بالحصول على ضمانات إضافية من بكين بأن تخفض الحكومة الدعم المقدم للقطاع الزراعي، إضافة إلى مطالبة الاتحاد الأوروبي بضمان فتح السوق الصينية أمام منتجات قطاعات أخرى.

وكانت الصين قد أكدت بأنها ستفي بالتزاماتها كاملة عندما تصبح عضوا في منظمة التجارة الدولية، لكن سعيها للحصول على عضوية المنظمة يواجه مصاعب في المحادثات متعددة الأطراف، إذ ثمة خشية من أن لا تفي الصين بتعهداتها بالانفتاح الاقتصادي السريع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة