شرودر يزور الصين بحثا عن صفقات تجارية   
الأربعاء 13/8/1422 هـ - الموافق 31/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شرودر بجانب تشو رونغ جي في بكين
وصل المستشار الألماني غيرهارد شرودر إلى بكين اليوم برفقة مجموعة من رجال الأعمال بحثا عن فرص تجارية في بلد يشهد اقتصاده نموا ربما هو الأسرع في العالم في الوقت الذي يعاني فيه الاقتصاد العالمي من تراجع ملحوظ.

ومع أن هذه الزيارة التي تستمر ثلاثة أيام تأتي في إطار جولة آسيوية مدتها أسبوع شملت إلى الآن باكستان والهند تهدف إلى حشد التأييد للهجمات التي تقودها الولايات المتحدة على أفغانستان، فإن رجال أعمال ودبلوماسيين قالوا إن توقفه في بكين وداليان وشنغهاي برفقة رئيس الوزراء الصيني تشو رونغ جي لها دلالات اقتصادية أكبر.

وبالنسبة لألمانيا التي قدرت حجم تجارتها مع الصين في العام الماضي بأكثر من 54 مليار مارك (25 مليار دولار) بارتفاع نسبته 35% عام 1999، ستعزز هذه الجولة الروابط الاقتصادية وتدعم العلاقات السياسية قبيل انضمام الصين لمنظمة التجارة العالمية المتوقع بحلول نهاية هذا العام.

وقال دبلوماسي إن شركات صينية وألمانية قد توقع نحو 30 صفقة، اثنتان منها بقيمة نحو أربعة مليارات دولار تشارك فيهما شركتا باير وباسف عملاقتا صناعة الكيماويات.

وتعتبر ألمانيا وهي أكبر اقتصاد في أوروبا عنصرا مهما في موازنة العلاقات مع الولايات المتحدة بالنسبة للصين ومصدرا رئيسيا للعملة الصعبة وموردا رئيسيا للتكنولوجيا الحديثة. ويبدو أن زيارة شرودر تهدف إلى ضمان استمرار هذا الوضع.

ويشارك في الوفد المرافق لشرودر وزير الاقتصاد فيرنر مولر ووزير الداخلية أوتو شيلي ورؤساء نحو 35 شركة ألمانية كبرى منها سيمنس وباير وباسف في أكبر تجمع لرجال أعمال ألمان يرافقون المستشار في رحلته.

وقال دبلوماسي أوروبي "إننا نعيش في عالم يتباطأ فيه كل شيء منذ 11 سبتمبر/أيلول وأعتقد أن الصين مازالت سوقا تتسم باتجاه إيجابي". وتملك الصين التي تتوقع معدل نمو يبلغ 7% في الأعوام الخمسة المقبلة اقتصادا ناجحا وسوقا صاعدة بالنسبة للصادرات الألمانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة