استئناف تصدير اللحوم السودانية بموجب الاتفاق الحصري   
السبت 13/5/1424 هـ - الموافق 12/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

يبدأ في الأول من أغسطس/ آب القادم تنفيذ الاتفاقية الحصرية المعدلة لرجل الأعمال السعودي الأمير الوليد بن طلال لتصدير لحوم مبردة من السودان إلى مصر وليبيا.

وقوبلت الاتفاقية التي أعطت الوليد حقا حصريا لتصدير الماشية واللحوم السودانية إلى الدول العربية العام الماضي، باحتجاج كبير بدعوى أنها احتكار يلغي حقوق المصدرين السودانيين والمستوردين السعوديين العاملين في هذا المجال منذ سنوات.

وعند التطبيق فشل المسؤولون في تصدير كميات الخراف المطلوبة لموسم الهدي والأضاحي في السعودية في فبراير/ شباط الماضي، مما أدى إلى تكدس ميناء بورسودان على البحر الأحمر بكميات من الحيوانات تفوق ضعف طاقته الاستيعابية التي تقدر بنحو 150 ألف رأس، وهو ما دفع وزير الثروة الحيوانية إلى التلويح بإلغاء الاتفاقية.

وهذه أول مرة يعاد فيها تفعيل الاتفاقية بعدما توقفت بعد فبراير/ شباط بنحو خمسة أشهر لأسباب فنية. وسيشمل استئناف العمل بالاتفاقية في المرحلة الأولى مصر وليبيا.

وقال مدير إدارة الصادرات بوزارة التجارة الخارجية يوسف عبد الكريم إن التعديل الذي وقع عليه الأربعاء الماضي ينص على تحريك صادرات الأبقار إلى مصر وإدخال استثمارات في مجال المسالخ والنقل خاصة السكة الحديدية والإنتاج الحيواني.

ونص التعديل أيضا على التنسيق بين المصدرين السودانيين والشركة الوكيلة للوليد بن طلال لعدم إخراج المصدرين من السوق. لكن رئيس شعبة صادرات الماشية باتحاد الغرف التجارية السوداني صديق حيدوب رفض التعديل متهما الشركة بعدم المصداقية وعدم الكفاءة في هذا المجال.

ووفقا للتصريحات الرسمية فإن بوسع السودان تصدير ستة ملايين رأس من الخراف سنويا وخمسة ملايين رأس من الأبقار ومليوني رأس من الماعز و300 ألف رأس من الإبل دون أن يؤثر ذلك على أعداد الثروة الحيوانية وإنتاجية السودان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة