13.5 مليار دولار أول ميزانية عراقية بعد الاحتلال   
الاثنين 1424/8/17 هـ - الموافق 13/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كامل الكيلاني يصافح سنو في دبي
كشف وزير المالية العراقي كامل الكيلاني النقاب عن ميزانية العراق للعام 2004 وقدرها 13.5 مليار دولار أميركي مع عجز قدره 600 مليون دولار توقع أن يتم تغطيته بواسطة المال غير المنفق في برنامج النفط مقابل الغذاء.

وقال الكيلاني في تصريحات للصحفيين إن عجز الميزانية العام المقبل يعد خُمس مقدار العجز في العام 2003 والذي بلغ ثلاثة مليارات دولار.

ولم يحدد الكيلاني حجم المال الذي لم ينفق في برنامج النفط مقابل الغذاء الذي ترعاه الأمم المتحدة وانتهى العمل به في مايو/ أيار الماضي، لكنه أكد أنه سيغطي العجز في الميزانية الجديدة.

وأكد الوزير أنه تم تمويل الميزانية من الموارد العراقية المتاحة ولم تعتمد على الاقتراض أو طبع النقود أو المساعدات الخارجية موضحا أنه يتوقع أن تغطي عائدات النفط 12 مليار دولار من الميزانية.

وأشار إلى أن التمويل الإضافي للمهمة الضخمة الخاصة بإعادة إعمار العراق ستكون من المساعدات الخارجية من الولايات المتحدة وما سينتج عن مؤتمر مدريد للمانحين الأسبوع المقبل. ويقدر البنك الدولي وصندوق النقد الدولي والأمم المتحدة أن العراق سيكون بحاجة إلى 35.6 مليار دولار في السنوات الأربع المقبلة لإعادة تنشيط الاقتصاد.

وذكر وزير المالية العراقي أن مجلس الحكم الذي عينته الولايات المتحدة صدق على الميزانية الخميس الماضي. وتعد هذه أول ميزانية عراقية تعلن في ظل الاحتلال الأميركي وبعد سقوط نظام صدام حسين.

وكان الكيلاني أعلن الشهر الماضي عقب اجتماعه مع وزير الخزانة الأميركي جون سنو على هامش اجتماعات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي عن إجراءات وصفها بمجموعة واسعة من الإصلاحات في الاقتصاد العراقي تشمل السماح بالملكية الأجنبية الكاملة في جميع قطاعات الاقتصاد ماعدا قطاع النفط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة