الكويت تغلق حقول نفط محاذية للعراق تحسبا للحرب   
الاثنين 1423/12/16 هـ - الموافق 17/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مسؤول بشركة نفط الكويت إنها أوقفت إنتاج النفط من حقلين صغيرين شمالي البلاد قرب الحدود مع العراق كإجراء وقائي لحرب أميركية محتملة على بغداد. وفي وقت سابق ذكر مسؤولون بصناعة البترول أنه بدأ بالفعل نقل العاملين بالصناعة والمعدات من الشمال إلى الحقول الجنوبية.

وقال المتحدث باسم الشركة بدر زوير إن حقلي العبدلي والرتقة اللذين يبلغ إنتاجهما نحو 25 ألف برميل يوميا أغلقا لوقوعهما في منطقة محفوفة بالمخاطر على الحدود مع العراق.

وأضاف أن الكويت تأمل أن يستمر معدل إنتاج النفط دون تغيير عن طريق زيادة إنتاجها من حقولها الرئيسية جنوبي البلاد. وتنتج الحقول الشمالية عادة نحو 400 ألف برميل يوميا من النفط الخام، في حين تضخ المنشآت الجنوبية معظم الإنتاج الكويتي ويقدر بنحو مليوني برميل يوميا.

ويمثل حقل الرتقة المتنازع عليه امتدادا لحقل الرميلة العراقي العملاق، وهو يعيد ذكريات الغزو العراقي للكويت عام 1990. ففي الأسابيع التي سبقت الغزو اتهمت بغداد الكويت بسرقة نفط من حقل الرميلة بمليارات الدولارات عن طريق الحفر الأفقي.

وبعد حرب الخليج وقع حقل الرتقة داخل أراضي الكويت وفقا للحدود التي رسمتها الأمم المتحدة. ويأتي إغلاق الحقلين في إطار تحسب الكويت لما تسميه احتمال مهاجمة العراق لها إن هاجمته القوات الأميركية المتمركزة في الكويت.

ومن المنتظر أن تعلن الكويت التي ينتشر على أراضيها نحو 35 ألف جندي أميركي، نصفها الشمالي منطقة عسكرية مغلقة هذا الأسبوع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة