خطة إنفاق أميركية للعراق تتطلب 65 مليار دولار   
الخميس 1424/7/8 هـ - الموافق 4/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تعكف حكومة الرئيس الأميركي جورج بوش على إعداد خطة إنفاق لعراق ما بعد الحرب وفق تقديرات مبدئية قد تتطلب ما يصل إلى 65 مليار دولار في الأسابيع القادمة لتعزيز العمليات العسكرية وجهود الإعمار.

وذكر مسؤولون كبار في البيت الأبيض لأعضاء بارزين بالكونغرس أنهم سيقترحون خطة الإنفاق الطارئ قريبا، وربما قبل أن يحضر الرئيس جورج بوش الدورة السنوية للجمعية العامة للأمم المتحدة في 23 سبتمبر/ أيلول.

ومن الممكن أن يمثل طلب ميزانية الطوارئ المقترح تغيرا مفاجئا في مسار الإدارة الأميركية التي لم تكن تخطط لأن تطلب من الكونغرس مزيدا من الأموال حتى وقت متأخر من هذا العام.

وامتنع البيت الأبيض أن يتحدث عن الأرقام مصرا على أنه لم تتخذ قرارات في هذا الشأن.

وأوضح سكوت ماكليلان المتحدث باسم البيت الأبيض أننا الآن في مرحلة تقييم الحاجات والاستماع إلى الحاكم المدني الأميركي في العراق بول بريمر والقادة العسكريين في الميدان عن ماهية هذه الحاجات بالضبط، مشيرا إلى أن العمل مازال جاريا لتحديد التكاليف الدقيقة وبشكل وثيق مع الكونغرس.

وأفادت مصادر أن الإدارة الأميركية تناقش عددا من خيارات التمويل وأن أكثرها كلفة الخيار الخاص بتقديم 55 مليار دولار للبنتاغون من أجل العمليات العسكرية في العراق وأماكن أخرى.

كما يدرس البيت الأبيض أن يطلب من الكونغرس عشرة مليارات دولار لحث خطى جهود إعادة الإعمار من إصلاح شبكة كهرباء العراق إلى بناء الطرق.

وأشارت مصادر إلى أن الوكالة الأميركية للتنمية الدولية قد تحصل على ما يصل إلى 7.2 مليارات دولار.

وقد تتضمن صفقة إعادة الإعمار أيضا ما يقدر بمليار دولار لأفغانستان التي دمرها العنف بعد الحرب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة