الليرة التركية ترتفع واستمرار ضخ النفط العراقي   
الجمعة 1428/10/15 هـ - الموافق 26/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:27 (مكة المكرمة)، 23:27 (غرينتش)

ارتفع سعر صرف الليرة التركية 1.25% أمام الدولار لجهود دبلوماسية (الفرنسية-أرشيف)
تحسن أداء الأسواق التركية حين أغلقت الخميس على ارتفاع في ظل توقعات بإرجاء الجهود الدبلوماسية لهجوم تركي كبير ضد مقاتلي حزب العمال الكردستاني.

كما قال مصدر إن ضخ النفط العراقي عبر تركيا متواصل رغم التوترات بين البلدين.

وساعدت توقعات بشأن خفض جديد في أسعار الفائدة الأميركية الأصول التركية بتعويض خسائر تعرضت لها في وقت سابق من الأسبوع الحالي، وسط تصاعد هجمات عناصر حزب العمال الكردستاني على أهداف عسكرية في جنوب شرق تركيا.

وذكر متعاملون في الأسواق أن تراجع التوترات الداخلية حوّل انتباه الأسواق مجددا للتطورات في الأسواق العالمية والبيانات الاقتصادية والمالية الأميركية.

وحققت العملة المحلية مكاسب حيث ارتفع سعر صرف الليرة التركية بنسبة 1.25% أمام الدولار ليبلغ 1.1950 ليرة للدولار مقارنة مع 1.2100 ليرة عند إغلاق الأربعاء.

وتوقع متعاملون أن يكون سعر العملة بين 1.19 و1.20 ليرة لكل دولار في الأيام القليلة المقبلة.

ومن شأن أسعار الفائدة الأميركية المنخفضة مساعدة الأسواق الناشئة التي تتميز بالعائد المرتفع على استقطاب مزيد من رؤوس الأموال.

وأفاد أحد المتعاملين في الأسواق بأنه رغم استمرار التوترات في شمال العراق فإن الحكومة التركية حذرة في تعاملها مع هذه التوترات، مشيرا إلى عدم توقع المتعاملين شن تركيا هجوما كبيرا قبل الثاني من الشهر المقبل.

وساهم في تحسن الأسواق الاعتقاد بأن التعامل مع الولايات المتحدة سيحل هذه الأزمة.

"
المشهداني هدد أنقرة ضمنيا بأنها ستكون الأكثر تضررا من الناحية الاقتصادية إذا قامت بعمل عسكري 
"

النفط العراقي
وفي مجال الطاقة ذكر مصدر في قطاع شحن النفط أن العراق يواصل ضخ النفط إلى تركيا عن طريق خط أنابيب على مشارف منطقة كردستان العراق، رغم التهديدات للبنية التحتية من مقاتلي حزب العمال الكردستاني وهجمات المسلحين.

من جهته دعا رئيس البرلمان العراقي محمود المشهداني إلى حل الأزمة مع تركيا سلميا بعد تلويح أنقرة بالقيام بعمل عسكري شمال العراق، لكنه هدد تركيا ضمنيا بالقول إنها ستكون الأكثر تضررا من الناحية الاقتصاديةا.

وتحدث محمود المشهداني عقب لقاء مع الرئيس السوري بشار الأسد ونائبه فاروق الشرع في دمشق الخميس عن قدرة العراق على قطع خط نفط جيهان، في تهديد ضمني وجهه إلى تركيا مع وجود أربعمئة شركة تركية تعمل في شمال بلاده.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة