نظام أوروبي جديد لتقديم المعونات للضفة وغزة   
الاثنين 1429/1/21 هـ - الموافق 28/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 21:19 (مكة المكرمة)، 18:19 (غرينتش)

أثار  إغلاق إسرائيل قطاع غزة.. استفسارات حول مدى اعتماد تقديم المساعدات للقطاع على قرارات تل أبيب (الفرنسية-أرشيف)

أفاد مسؤولون أوروبيون أن الاتحاد الأوروبي سيبدأ في الأول من الشهر القادم تطبيق نظام جديد طويل الأمد لتقديم المعونات للأراضي الفلسطينية.

 

وقالت مفوضة العلاقات الخارجية الأوروبية بنيتا فيريرو فالدنر إن الاتحاد ملتزم بشدة بدعم جهود الإصلاح والتنمية للسلطة الفلسطينية. وأضافت أن النظام الجديد سيوفر الاستقرار لخطط الاتحاد الأوروبي كأكبر مقدم للمساعدات للفلسطينيين.

 

وسيحل نظام المساعدات الجديد الذي أطلق عليه اسم بيغاس محل النظام الحالي الذي يسمى تيم.

 

وبينما يركز النظام الحالي على تقديم المساعدات الطارئة كالوقود والضمان الاجتماعي للفلسطينيين, يساعد النظام الجديد السلطة الفلسطينية في تطوير نظمها الإدارية وتحفيز النمو الاقتصادي وبيئة الأعمال بالأراضي الفلسطينية.

 

وتعهد الاتحاد الأوروبي بتقديم 325 مليون يورو (477 مليون دولار) للفلسطينيين من خلال النظام الجديد، حيث تم تخصيص 250 مليون يورو منها للرعاية الصحية والتعليم بينما خصص 75 مليون دولار لمشروعات التنمية.

 

كما وعد مانحون دوليون خلال مؤتمر عقد في باريس يوم 17 ديسمبر/كانون الأول الماضي بتقديم خمسة مليارات دولار للفلسطينيين بالفترة من 2008 إلى 2010.

 

صعوبات على الأرض

 لكن يبدو أن النظام الجديد يواجه صعوبات على الأرض. وتثار تساؤلات حول قدرة السلطة الفلسطينية على إدارة هذه الأموال بعد سنوات من شبه التوقف الكامل للخدمات العامة. كما أثار إغلاق إسرائيل قطاع غزة استفسارات حول مدى اعتماد تقديم المساعدات للقطاع على قرارات تل أبيب.

 

وكان الاتحاد الأوروبي أنشأ نظام تيم في يونيو/حزيران 2006 كوسيلة للالتفاف حول حماس في تقديم المعونات للفلسطينيين بغزة. وتم تجديد النظام كل ثلاثة أشهر منذ ذلك الحين.

 

أما نظام بيغاس فقد أنشئ بعد الإعلان عن حكومة مؤقتة فلسطينية في يونيو/حزيران 2007, لينفذ بمشاركة السلطة الفلسطينية لتشجيعها في تطبيق خطتها للإصلاح والتنمية التي تستمر ثلاث سنوات بالتزامن مع نفس الفترة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة