بوينغ تؤخر تسليم 787 دريملاينر للمرة الثالثة   
الخميس 1429/1/10 هـ - الموافق 17/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:01 (مكة المكرمة)، 10:01 (غرينتش)

بوينغ: 787 دريملاينر أقل استهلاكا للوقود وأقل تكلفة من ناحية الصيانة وأكثر راحة للمسافرين (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت شركة بوينغ الأميركية لصناعة الطائرات تأجيل الرحلة الأولى لتدشين طائرتها الجديدة 787 دريملاينر لمدة ثلاثة أشهر، ما يؤخر تسليم أولى الطائرات المباعة من الطراز إلى أوائل العام القادم.

 

وتعتبر هذه المرة الثالثة التي يعلن فيها عن تأخير تدشين الطائرة التي تسلمت الشركة ثمانمائة طلب لشرائها, ما يثير الشكوك بشأن مصداقية الشركة التي تعاني من مشكلات تتمثل بالبطء في مصانع التجميع وفي مصادر إمداد أجزاء الطائرة.

 

وبعد تأخير لمدة ستة أشهر أعلن في أكتوبر/تشرين الأول الماضي كانت بوينغ تهدف إلى البدء في رحلات تجريبية للطائرة في نهاية مارس/آذار القادم، وتسليم أول طائرة لشركة أول نيبون إيرويز اليابانية نهاية العام.

 

وطبقا للموعد الجديد فإن الرحلات التجريبية للطائرة -المتوسطة الحجم والتي تستطيع التحليق لمسافات طويلة- ستبدأ نهاية يونيو/حزيران القادم.

 

وقال سكوت كارسون رئيس القسم التجاري لبوينغ في مدينة سياتل، إن التأخير سيعيق تسليم 109 طائرات كان مقررا تسليمها نهاية العام القادم.

 

ويقول محللون إن الشركة قد تواجه جزاءات تصل إلى بعض الملايين من الدولارات لكل طائرة يتأخر موعد تسليمها.

 

وقالت شركة كانتاس الأسترالية التي طلبت شراء 65 طائرة طراز 787 إن تأخير تسليم الطائرات سيبطئ خططها للتوسع عالميا, أما شركة أول نيبون اليابانية التي طلبت شراء خمسين طائرة، فقد وصفت التأخير بأنه أمر مؤسف للغاية.

 

وتعتبر 787 دريملاينر أحدث الطرازات بعد الطائرة 777 التي بدأت شركات الطيران باستخدامها عام 1995. وقالت بوينغ إن الطائرة ستكون أقل استهلاكا للوقود، وأقل تكلفة من ناحية الصيانة وأكثر راحة للمسافرين بالمقارنة مع الطائرات الأخرى المستخدمة حاليا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة