السعودية تؤكد مجددا إبقاء ربط الريال بالدولار   
الاثنين 12/2/1429 هـ - الموافق 18/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:46 (مكة المكرمة)، 10:46 (غرينتش)
حكومة الرياض زادت الرواتب ودعمت سلعا لتخفيف أثر ارتفاع الأسعار (الفرنسية-أرشيف)

أكد وزير المالية السعودي إبراهيم العساف مجددا استمرار سياسة حكومته الحالية في مجالي النقد، وسعر صرف العملة الوطنية (الريال) وربطها بالعملة الأميركية (الدولار).
 
وقال العساف أمام جلسة مجلس الشورى أمس الأحد إنه لا توجد حلول سحرية لحل مشكلة التضخم وارتفاع الاسعار، مشددا على أن الدولة قامت بجهود للحد من المشكلة من أهمها زيادة الرواتب بنسبة 5% ودعم السلع مثل الدقيق والأرز وحليب الأطفال لتخفيف هذا التأثير على المواطن.
 
في السياق ذاته أكد محافظ مؤسسة النقد (البنك المركزي) حمد السياري أن سبب التضخم يعود إلى الطلب المتزايد على الخدمات، وأن التضخم يختلف من مدينة إلى أخرى في المملكة.
 
وقال السياري إن ربط الريال بالدولار ليس له تأثير كبير على مشكلة التضخم، مشيرا إلى أن جميع صادرات المملكة ودول الخليج تسجل بالدولار وأن أكثر الدول النامية تستخدم الدولار كما أن تكاليف الشحن والتأمين تسجل بالدولار.
 
وأوضح رئيس اللجنة المالية بالشورى د. إحسان بوحليقة أن وزير المالية ومحافظ مؤسسة النقد العربي السعودي عرضا على المجلس سياسة الوزارة والمؤسسة النقدية والمالية وسبل مكافحة التضخم، والإنفاق الرأسمالي للدولة.
 
وأضاف بو حليقة أن الوزير شرح الجهود التي تقوم بها الدولة لمحاربة التضخم المتنامي في البلاد، مؤكدا أنها ستواصل العمل من أجل الحد من ارتفاع  معدلات التضخم.
 
وأيد رئيس اللجنة المالية بالشورى فكرة عدم التحرك بشكل متعجل لمعالجة ارتفاع معدلات التضخم، والتعامل بمفهوم رد الفعل وأنه يجب مراجعة جميع  الخيارات لمعالجة الأمر.
 
وكان الشورى قد عقد جلسته أمس لبحث انخفاض القوة الشرائية للريال، ومستقبل الوحدة الخليجية النقدية وإجراءات الحكومة في كبح التضخم.
 
يُذكر أن السعودية تربط عملتها بالأميركية، وأن التضخم بالمملكة وصل  معدله إلى 6.5% في ديسمبر/كانون الأول الماضي مسجلا أعلى معدل  منذ 16 عاما بسبب انخفاض أسعار الدولار أمام العملات العالمية الأخرى.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة