اجتماع طارئ لأوبك في السادس من الشهر المقبل   
الاثنين 1422/5/3 هـ - الموافق 23/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رودريغز (يمين) بجانب وزير الطاقة الجزائري أثناء اجتماع فيينا (أرشيف)
أعلنت الرئاسة الجزائرية لمنظمة أوبك أن وزراء منظمة الدول المصدرة للنفط سيعقدون اجتماعا استثنائيا في السادس من أغسطس/ آب المقبل في فيينا لبحث أوضاع السوق النفطية. ومن المتوقع الاتفاق في الاجتماع على تخفيض سقف الإنتاج للدول الأعضاء.

وأعلن المصدر الجزائري أن الموعد المحدد للاجتماع مازال موضع مشاورات بين الوزراء وفقا لجدول أعمال كل واحد منهم. ومن المتوقع أن يستمر الاجتماع الطارئ لمدة يومين.

من جهته أعلن الأمين العام لمنظمة أوبك علي رودريغز أنه من المتوقع أن تتخذ دول أوبك في الاجتماع قرارا بخفض سقف الإنتاج بما يتراوح بين 1 - 1.5 مليون برميل يوميا من أجل استقرار سعر البرميل بحدود 25 دولارا.

وحذر رودريغز من استمرار انخفاض أسعار النفط إلى ما دون 22 دولارا للبرميل في حال استمرار سقف الإنتاج الحالي. وأكد أن جميع الوزراء الذين اتصل بهم يرون ضرورة خفض الإنتاج للمرة الثالثة هذا العام بهدف إعادة سعر سلة خامات أوبك إلى مستوى 25 دولارا للبرميل.

وأكدت مصادر مطلعة في الأوبك تمسك المنظمة بالحفاظ على مستوى سعر سلة الخام بحدود 25 دولارا للبرميل مع الأخذ في الاعتبار جميع العناصر الأساسية للسوق والدراسات المتعلقة بالنمو الاقتصادي العالمي. وقالت المصادر إن الأمر لا يتعلق حاليا بمجرد إعلان بل برغبة مشتركة لجميع الدول أعضاء المنظمة في ضمان استقرار الأسعار مع تلبية طلب السوق تمشيا مع جميع القرارات التي اتخذتها أوبك في الماضي.

وكان وزير النفط السعودي علي النعيمي قد أعلن إمكانية أن يصل مقدار الخفض إلى 1.5 مليون برميل في اليوم، وهو خفض سانده مسؤولون قطريون ونيجيريون لتحقيق الاستقرار في الأسعار. أما الكويت فقال مسؤول نفطي فيها أمس إن بلاده ستؤيد خفض الإنتاج بمقدار مليون برميل في اليوم.

ومن المرجح أن تعزز هذه التصريحات أسعار النفط التي واصلت اليوم ارتفاعها بعد هبوطها الأسبوع الماضي لمستويات مقلقة، ولم تنتعش إلا عندما بدأ الحديث عن خفض الإنتاج لدعم الأسعار يتخذ طابعا جديا. ووصل سعر برميل النفط من خام برنت إلى 25.10 دولارا لعقود تسليم سبتمبر/ أيلول المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة