إيرانيون يتظاهرون احتجاجا على تعديلات قانون العمل   
الثلاثاء 1423/5/7 هـ - الموافق 16/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أطلقت الشرطة الإيرانية أعيرة نارية في الهواء وغازات مسيلة للدموع لتفريق آلاف العمال الذين تظاهروا احتجاجا على تغييرات في قانون العمل اليوم.

واحتشد نحو 15 ألف عامل أمام إدارة التأمينات الاجتماعية الإيرانية احتجاجا على سوء أوضاع العمل وانخفاض الأجور وللمطالبة بإلغاء تعديلات جديدة على قانون العمل تسهل تسريح العمال.

وقال شاهد عيان إن الشرطة هاجمت المتظاهرين على الفور بالهراوات وأصيب بعض العمال ورجال الشرطة بجروح، وردد العمال هتافات تقول "أيها الرأسماليون... ابتعدوا عن قانون العمل", وأحرق البعض صور رئيس هيئة التأمينات الاجتماعية.

وكان قانون العمل يمنع صاحب العمل من طرد العمال ويعطي مزايا كبيرة تشمل علاوات ومكافآت نهاية خدمة كبيرة. وتمكن التعديلات الشركات من تعيين العمال بعقود مؤقتة مما يسهل فصلهم. ونقلت صحيفة كار في كارجار اليسارية عن رئيس اتحاد العمال قوله إن الأمر "مقلق وخطير, العمال يخشون على مستقبلهم".

ويبلغ معدل البطالة في إيران نحو 16% أي ما يعادل 3.2 ملايين عاطل. وتحتاج الحكومة لتوفير نحو 700 ألف فرصة عمل جديدة سنويا لشبان يدخلون سوق العمل لمجرد إبقاء معدل البطالة على حاله.

يشار إلى أن حركات الاحتجاج تعددت في الأشهر الأخيرة بإيران بسبب الأزمة الاقتصادية وتفاقم البطالة. وأعرب وزير الاقتصاد الإيراني طهمصب مظاهري في وقت سابق عن قلقه إزاء تقديرات أرقام البطالة التي يتوقع أن تشمل عام 2005 خمسة ملايين أي ما يساوي نسبة
16.6% في حين بلغت هذه النسبة 13% في مارس/ آذار، حسب الإحصاءات الرسمية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة