رئيس فودافون تقاضى راتبا سنويا بلغ 3.6 ملايين دولار   
الأربعاء 1423/4/9 هـ - الموافق 19/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
غينت يتوسط رئيس شركة تليكوم اليابانية كويشي ساكاتا ومدير التنمية والتخطيط لشركة بريتش تليكومز باتريك غالاغر (أرشيف)

قالت مجموعة فودافون -وهي أكبر شركة لتشغيل شبكات الهواتف المحمولة في العالم- اليوم إنها دفعت راتبا سنويا لرئيسها التنفيذي كريس غينت بلغ 2.42 مليون جنيه إسترليني (3.6 ملايين دولار) في العام الماضي الذي منيت فيه الشركة بأكبر خسارة تتكبدها شركة في بريطانيا.

كما منحت فودافون غينت أسهما مجانية تبلغ قيمتها الآن حوالي 1.6 مليون جنيه إسترليني مما دفع مساهمين إلى توجيه انتقادات بعد أن شهدوا انخفاض قيمة استثماراتهم.

واستجابة للمخاوف السائدة بين المستثمرين أعلنت فودافون خطة حوافز جديدة مبنية على تحقيق أهداف محددة تعكس هدفها الرئيسي بالبقاء بين أكبر شركات الاتصالات في العالم من حيث العائد على أموال المساهمين.

وبشأن زيادة راتب رئيسها قالت فودافون إن ما يحصل عليه المديرون الأوروبيون لا يقارن بما يحصل عليه رؤساء الشركات الكبرى في الولايات المتحدة، وإن على الشركات الأوروبية أن ترفع مرتبات مديريها لاجتذاب أفضل العناصر. وتشير فودافون إلى أن رؤساء الشركات الأميركية المماثلة لها يحصلون على رواتب سنوية تراوح بين 22.5 و45.5 مليون جنيه إسترليني.

وقد أعلنت فودافون أنها منيت بخسائر تبلغ 13.5 مليار جنيه إسترليني قبل خصم الضرائب في السنة المالية التي انتهت في 31 مارس/ آذار الماضي.

وعلى العكس من فودافون أعلنت شركة الاتصالات الألمانية "دويتشه تليكوم" المنافسة لفودافون أمس أنها لن تمنح أسهما خيارية لأعضاء مجلس الإدارة هذا العام. وبالمثل قالت شركة الخطوط الجوية البريطانية -كبرى شركات الطيران الأوروبية- إن رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للشركة رود أدينغتون والذي حققت الشركة في فترة رئاسته أسوأ سلسلة من النتائج المالية منذ خصخصتها قبل 15 عاما سيشهد ثالث خصم من راتبه الذي بلغت قيمته 751 ألف جنيه إسترليني عام 2001.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة