انطلاق منتدى جدة الاقتصادي   
الأحد 1432/4/16 هـ - الموافق 20/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 12:26 (مكة المكرمة)، 9:26 (غرينتش)

أكثر من أربعين شخصية ستتحدث في منتدى جدة أبرزهم أردوغان (الجزيرة نت) 


ياسر باعامر-جدة 

 

الطبقة المتوسطة والقوى العالمية الاقتصادية هي أهم محاور ستطرح على طاولة النقاش بمنتدى جدة الاقتصادي الحادي عشر الذي افتتح أمس ويستمر حتى 22 مارس/آذار الجاري.

 

المنتدى في عامه الحادي عشر حمل عنوان "متغيرات القرن الحادي والعشرين: تأثير القوى العالمية" ولم يغب عن المشهد الاقتصادي الحضور التركي ممثلاً في ضيف الشرف رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان، الذي حضر على رأس وفد وزاري كبير.

 

أردوغان سيشارك في حلقة النقاش ويقدم خلالها الرؤية الاقتصادية للنهضة التركية (الجزيرة نت)

ومن المقرر أن يشارك أردوغان اليوم في حلقة نقاش بعنوان القائد العالمي، التي سيقدم من خلالها الرؤية الاقتصادية للنهضة التركية.

 

أردوغان الذي استقبل بحفاوة كبيرة، رجحت مصادر داخل المنتدى للجزيرة نت أنه يحمل في حقيبته اتفاقيات تجارية بين أنقرة والرياض.

 

من جهته وصف رئيس مجلس الغرف السعودية ورئيس غرفة جدة صالح بن عبد الله كامل النسخة الحادية عشرة لمنتدى جدة الاقتصادي بالأهم في تاريخ الحدث الاقتصادي العالمي الذي شهدته مدينة جدة منذ عشر سنوات، وأكد أن صناع القرار الاقتصادي في مختلف أنحاء العالم سيضعون خلاصة تجاربهم وأفكارهم خلال الجلسات العلمية بهدف تحقيق أكبر فائدة لمستقبل اقتصادي زاهر على الصعيد المحلي والعالمي.

 

الطبقة الوسطى

منظمو المؤتمر أكدوا أن المنتدى سيبحث تنمية الطبقة الاجتماعية الوسطى لدعم الجانب الاقتصادي الذي يعد ركيزتها الأساسية، مستشهدين بالنهوض الصيني والبرازيلي والهندي كلاعبين أقوياء على الساحة الاقتصادية العالمية.

 

ووجه المنظمون رسالة داخلية بأن الطبقة الوسطى في السعودية بحاجة إلى التركيز عليها من أجل تنمية  طموحاتها الاقتصادية.

 

وفي سياق متصل ستناقش الجلسة الثالثة بالمنتدى المواطنة الناجحة وبناء طبقة وسطى مستقرة وناجحة بمشاركة نخبة من الخبراء يتقدمهم الأمير تركي الفيصل -رئيس مجلس إدارة معهد الملك فيصل للدراسات الإسلامية- وداليا مجاهد -مستشارة الرئيس الأميركي للأديان، والمديرة التنفيذية لغالوب سنتر- وناصر السعدي، كبير الاقتصاديين ومدير العلاقات الخارجية بمركز دبي المالي العالمي.

 

ووصف رئيس المنتدى الدكتور ماجد بن عبد الله القصبي مسألة الطبقة الوسطى بأنها مسألة خطيرة ومهمة لأن كل المجتمعات تحقق استقرارها ونماءها على أساس تطور الطبقة الاجتماعية الوسطى لأنها تمثل عادة الشريحة الأكبر في المجتمع من الموظفين والمستهلكين على حد سواء.

وهناك الكثير من الموضوعات التي ترتبط بالمجتمع وتهم العامة والمختصين على حد سواء.

 

المنتدى سيوجه التركيز نحو القوى الاقتصادية العالمية التي يبدو أنها ستغير جذرياً قطاع الأعمال، خاصة بالنسبة للدول والشركات في العقد القادم.

 

فالصعود السريع للأسواق الناشئة ومزاحمة المنافسين الجدد والتقنيات الحديثة المبتكرة سوف تتسبب كلها في تغيرات نوعية من شأنها أن تجعل أداء الأعمال مختلفا.

 

وقد أفردت إدارة المنتدى جلسة نقاش خاصة سترسم فيها القوى الاقتصادية العالمية ملامح العالم الجديد في السنوات الخمس أو العشر المقبلة، واستكشاف إمكانات تأثيرها على اقتصاديات المنطقة.

 

ويبلغ عدد المتحدثين في منتدى جدة الاقتصادي أكثر من أربعين شخصاً من أبرزهم أردوغان، وفيكتور زوبكوف -النائب الأول لرئيس الحكومة الروسية- والأمير أندرو دوق يورك، ورئيس مجلس إدارة بنك يو بي إس، ووزير التجارة والصناعة عبد الله زينل، ورئيس مجلس الغرف التجارية الصناعية السعودية، ورئيس غرفة جدة صالح كامل، إضافة إلى نيسون مشتوس، نائب الرئيس للهندسة في شركة غوغل العالمية.  

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة