السياحة بمصر تتهاوى منذ حادث الطائرة الروسية   
الاثنين 1437/3/25 هـ - الموافق 4/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:50 (مكة المكرمة)، 10:50 (غرينتش)

ذكر تقرير نُشر بالصحافة بريطانية أن عدد السياح القادمين إلى مصر انخفض بأكثر من 85% منذ سقوط طائرة الركاب الروسية في سيناء نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأضاف أن عائدات السياحة انخفضت بأكثر من 177 مليون دولار شهريا مع استمرار تعليق الرحلات الجوية البريطانية إلى منتجع شرم الشيخ، مشيرا إلى أن بريطانيا وروسيا ما زالتا تحذران مواطنيهما من السفر إلى هناك، بالرغم من نفي الحكومة المصرية وجود أي مخاطر أمنية.

وأوضح التقرير أن المنتجع المصري يعيش أزمة بسبب غياب السياح البريطانيين، وأن الفنادق وكافة الأنشطة التجارية بالمدينة ما زالت تعاني من تبعات حادث الطائرة حتى الآن.

وقد سقطت طائرة الركاب الروسية نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي بعد بضع وعشرين دقيقة من إقلاعها من مطار شرم الشيخ، وهو ما أدى إلى مقتل جميع من كانوا على متنها وعددهم 224 شخصا. وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن إسقاط الطائرة باستخدام عبوة ناسفة قال إنه هربها إلى داخل الطائرة مستغلا ثغرة أمنية.

وأعلن وزير السياحة المصري هشام زعزوع في ديسمبر/كانون الأول الماضي أن بلاده اختارت شركة عالمية لمراجعة الوضع الأمني في مطاراتها، لكن القاهرة تحجم حتى الآن عن القول إن الطائرة الروسية سقطت بفعل انفجار قنبلة على متنها، وهو ما تؤكده موسكو ولندن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة