مدن لبنانية بدأت تستفيد اقتصاديا من القوة الدولية   
الأحد 1427/9/8 هـ - الموافق 1/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 22:31 (مكة المكرمة)، 19:31 (غرينتش)
الجنود بمثابة سياح خاصة أثناء العطلة الأسبوعية (الجزيرة)

بدأت بعض المدن اللبنانية في الاستفادة اقتصاديا من وجود أفراد القوات الدولية العاملة في البلاد والتي وصل جزء منها مؤخرا.
 
ومن المتوقع أن تسهم هذه القوات التي سيبلغ عدد أفرادها حال اكتمال انتشارها 15 ألفا في إنعاش للسياحة فضلا عن مشتريات الجنود من الأسواق اللبنانية والمقدرة بملايين الدولارات.
 
وأبلغ المدير الإداري للقوات الدولية بقاعدة الناقورة العسكرية بجنوب لبنان جون بيير الجزيرة بأن الجنود بمثابة سياح خاصة أثناء العطلة الأسبوعية، مشيرا إلى أنه يمكن حساب قيمة إنفاقهم من خلال معرفة معدل الإنفاق للسياح.
 
وقالت مراسلة الجزيرة إن هناك مساهمة أخرى لهذه القوات عبر سعي قيادتها إلى تشغيل المئات من الشباب اللبناني كمتعاقدين مدنيين.
 
وأضافت أن القوات الدولية تستعد لطرح مناقصة بهدف توقيع عقود مع شركات محلية وأجنبية لتأمين الحاجيات الأساسية للجنود.
 
ونوهت مراسلة الجزيرة إلى أن أكثر من 60% من مشتريات هذه القوات تتم من الأسواق اللبنانية بقيمة تبلغ 50 مليون دولار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة