كاترينا تقفز بأسعار البنزين الأميركي   
الخميس 1426/7/28 هـ - الموافق 1/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:30 (مكة المكرمة)، 21:30 (غرينتش)

أسعار البنزين المرتفعة بإحدى المحطات الأميركية (الفرنسية)
قفزت أسعار البنزين الأميركي للعقود الآجلة إلى مستويات قياسية جديدة بعد أن تسبب إعصار كاترينا في إغلاق عدد من مصافي التكرير في خليج البنزين.

فقد بلغ سعر البنزين 2.68 دولار للغالون الواحد بارتفاع 20.55 سنتا عن سعر الإغلاق السابق.

في غضون ذلك قررت الحكومة الأميركية الأربعاء وقف العمل بمعايير الوقود النظيف لمدة أسبوعين في أنحاء البلاد للمساعدة في تفادي حدوث أزمة بنزين نتيجة الدمار الذي خلفه الإعصار.

لكن أسعار النفط الخام للعقود الآجلة انتهت إلى تراجع متأثرة بإعلان وزارة الطاقة الأميركية موافقة البيت الأبيض على استخدام جزء من الاحتياطي النفطي الإستراتيجي الذي يبلغ نحو 700 مليون برميل.

فقد انخفض الخام الأميركي الخفيف لعقود أكتوبر/تشرين الأول 87 سنتا إلى 68.94 دولارا للبرميل.

وجاء ذلك بعد أن ارتفعت الأسعار في وقت سابق بسبب مخاوف من الآثار المدمرة للإعصار كاترينا في خليج المكسيك.

في السياق نفسه أعلن خفر السواحل الأميركي فقد 20 حفارا ومنصة نفطية في خليج المكسيك في أعقاب الإعصار كاترينا الذي ألحق دمارا بمنطقة الساحل الأميركي على الخليج.

أوبك تعوض النقص
من ناحية أخرى أكدت منظمة الدول المنتجة للنفط (أوبك) استعدادها لضخ المزيد من النفط لتعويض أي نقص في الإمدادات بعد الخسائر التي أحدثها الإعصار.

وأضافت أنه ستقترح زيادة قدرها 500 ألف برميل يوميا في إمدادات أوبك عندما تجتمع المنظمة في فيينا في 19 سبتمبر/ أيلول.

وقال رئيس أوبك الشيخ أحمد فهد الصباح في بيان إلى وزير الطاقة الأميركي صامويل بودمان، إن المنظمة ستدرس أثناء اجتماعها الشهر القادم "إجراءات إضافية" لتحقيق استقرار الأسعار التي قفزت فوق 70 دولارا للبرميل.

ولم يلق هذا التعهد اهتماما من شركات النفط التي لديها كميات وفيرة من الخام لكنها تعاني نقصا في المنتجات البترولية مثل البنزين والديزل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة