البنك العربي ينفي اتهامات بدعمه لما يوصف بالإرهاب   
الأحد 1428/2/15 هـ - الموافق 4/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 22:21 (مكة المكرمة)، 19:21 (غرينتش)
 
نفى البنك العربي صحة الاتهامات التي أوردتها صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأميركية اليوم بتحويل عشرات ملايين الدولارات إلى مجموعات فلسطينية تمول منفذي هجمات فدائية وعائلاتهم.
 
وقال البنك الذي يعتبر من أهم المصارف بالشرق الأوسط إنه لم يجد أي جديد على مجريات الدعوى المقامة ضده بالولايات المتحدة بشأن انتهاك قوانين تمويل ما يوصف بالإرهاب.
 
وأضاف أنه يستغرب نشر معلومات مضى عليها عدة أشهر وأحيانا عدة سنوات، مؤكدا وجود أدلة بشأن عدم صحة الاتهامات الواردة في لوائح الدعوى.
 
وكانت الصحيفة قد نقلت عن محامي المدعين أن البنك العربي حول عشرات الملايين من الدولارات من حسابات عائلات سعودية ثرية إلى مجموعات فلسطينية مثل حركتي المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي.  
 
وأضافت أن وزارة العدل الأميركية تجري تحقيقا حول المصرف الذي يتخذ من العاصمة  الأردنية عمان مقرا له، وحول روابطه المالية بمنظمات أو أفراد متهمين بالإرهاب.
 
وأشارت لوس أنجلوس تايمز إلى أن هذا المصرف وافق عام 2005 على دفع غرامات بقيمة 24 مليون  دولار إلى الحكومة الفدرالية لانتهاكه القوانين الأميركية الهادفة إلى منع تمويل الإرهاب.
 
يُشار إلى أن المصرف يلاحق أيضا أمام محكمة فدرالية في بروكلين من قبل أميركيين  وإسرائيليين أصيبوا بجروح في عمليات فدائية بحسب الصحيفة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة