ارتفاع أعداد الفقراء مع تحسن النمو الاقتصادي بمصر   
الخميس 1428/10/7 هـ - الموافق 18/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:37 (مكة المكرمة)، 21:37 (غرينتش)
تزايد أعداد المصريين ممن يعيشون في فقر مدقع (رويترز-أرشيف)
 
ارتفعت أعداد المصريين الذين يعيشون في فقر مدقع رغم النمو الاقتصادي السريع نسبيا في هذا العقد حسب دراسة للأمم المتحدة.
 
وقال منسق الأمم المتحدة في مصر جيمس راولي في مؤتمر صحفي الأربعاء عرض للدراسة التي استكملت في يونيو/حزيران الماضي إن واحدا من كل خمسة مصريين لا يتمكن من تلبية احتياجاته الأساسية.
 
وأضاف أن معدل الفقر المدقع ارتفع من16.7% من عدد السكان سنة 2000 إلى 19.6% سنة 2005.
 
واعتبر مسؤول الأمم المتحدة أن "العيش في فقر مدقع" و"عدم القدرة على تلبية الاحتياجات الأساسية" تعبيران مترادفان.
 
وبين راولي أن مصر ليست الدولة الوحيدة التي ينتشر فيها الفقر مع النمو الاقتصادي، وأكد ثقته بالتزام الحكومة المصرية خفض الفقر.
 
وتحدث راولي عن بدء حملة للتوعية بأهداف الألفية التي تبنتها قمة الألفية في نيويورك سنة 2000 والتي تشمل خفض الفقر.
 
وأفادت وثيقة للأمم المتحدة بأن هدف مصر هو خفض نسبة من يعيشون بأقل من دولار في اليوم من 20.2% إلى 12.1% بحلول 2015.
 
وتأتي إحصاءات الفقر بمصر في الوقت الذي زادت فيه تدفقات الاستثمارات الأجنبية المباشرة على مصر في العامين الماضيين، فيما اعتبر البنك الدولي هذا الشهر مصر واحدة من أكثر الدول تقدما في تحسين مناخ الاستثمار.
 
فخلال السنوات الخمس الماضية شهد الاقتصاد المصري نموا حقيقيا تراكميا بلغ نحو 21% وتسارع معدل النمو منذ ذلك الحين إلى 7.1% في السنة المالية 2006-2007 التي انتهت في يونيو/حزيران الماضي.
 
من جهة أخرى وفي إطار حملة توعية قومية بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على الفقر شارك آلاف المصريين في حملة "الإبحار في النيل من أجل الأهداف الإنمائية للألفية".
 
حيث أبحرت القوارب بأشرعتها الملونة التي حملت شعار "قف وعبر" في نهرالنيل، بينما قدمت أفضل الفرق الموسيقية المصرية عروضها أمام الحشود التي جاءت للمشاركة في الحملة القومية لمكافحة الفقر.
 
وتعتبر مصر من بين 189 دولة وقعت على إعلان للأمم المتحدة عام 2000 تعهدت فيه بإنهاء الفقر بحلول 2015.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة