السعودية تسعى لإزالة معوقات الاستثمار   
الأحد 1426/5/26 هـ - الموافق 3/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:48 (مكة المكرمة)، 12:48 (غرينتش)
تستعد الرياض لتطبيق سبع عشر اتفاقية لإزالة معوقات الاستثمار أمام المستثمر السعودي والأجنبي.
 
وتهدف بعض الاتفاقات إلى تسهيل حصول المستثمرين الأجانب على تأشيرات دخول السعودية، وإعطاء حوافز خاصة للمستثمرين الذين يرغبون في الاستثمار بالمناطق الأقل نموا.
 
كما ركزت على دعم منشآت القطاع الصناعي ومنحها فترات إعفاء جمركي أطول، وتوفير العمالة التي تحتاج إليها.
 
وتشمل الاتفاقات إنشاء مكاتب خاصة في السفارات لإنهاء معاملات رجال الأعمال، وتقديم التسهيلات والمعلومات للمستثمرين الأجانب.
 
وكانت تقارير ذكرت أن السعودية تعتزم استثمار مبلغ يصل إلى 620 مليار دولار حتى عام 2020. وتشمل الاستثمارات مشروعات في قطاعات البنى التحتية والبتروكيماويات والاتصالات والزراعة وتقنية المعلومات.
وتتوقع المملكة أن توفر تلك المشروعات نصف مليون فرصة عمل سنويا في البلاد.
 
وتسعى الرياض إلى تعزيز الاستثمارات في القطاعات غير النفطية كي لا تجعل الاقتصاد تحت رحمة تقلبات أسعار النفط العالمية.
فرغم أن القطاع الصناعي يساهم بأكثر من 67% من الناتج المحلي الإجمالي السعودي مقابل 4% للزراعة و28% للخدمات, فإن النفط لا يزال يساهم بما يصل 75% من عائدات التصدير.
 
كما أن نسبة البطالة السعودية وصلت العام الماضي وفقا لتقديرات غير رسمية إلى 25%، وهو ما يفتح الباب ضمن عوامل أخرى أمام تنامي ظاهرة الفقر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة