نتانياهو يرضخ لتهديدات النواب ويسحب مشروع الميزانية   
الخميس 1424/11/3 هـ - الموافق 25/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بنيامين نتانياهو
قال وزير المالية الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إنه مضطر لأن يسحب بشكل مؤقت مشروعه لميزانية 2004 الذي أثار سخط قسم من نواب الأغلبية الذين هددوا بعدم المصادقة على هذا المشروع في البرلمان.

وانتقد نتانياهو النواب قائلا إنه اتخذ هذا القرار إثر مطالبات مالية وصفها بأنها غير مسؤولة قدمها قسم من نواب الأغلبية "الذين يخوضون منافسة من أجل الشعبية تعرض اقتصادنا إلى الخطر" مشددا على أنه ليس مستعدا للموافقة على العجز في ميزانية التقشف. وحذر وزير المالية أغلبية النواب بأنه يتعين عليهم أن يتحملوا مسؤولياتهم.

وأشار بذلك إلى احتمال سقوط الحكومة تلقائيا إذا لم تتم المصادقة على الموازنة نهاية شهر مارس/ آذار القادم. ويفترض أن تتم المصادقة على مشروع الميزانية قبل نهاية الشهر الجاري، وإذا لم يتم ذلك فستمنح الحكومة مهلة إضافية مدتها ثلاثة أشهر يتم خلالها تحديد ميزانية شهرية استنادا إلى ميزانية السنة السابقة.

وفي حالة سقوط الحكومة تلقائيا يتم تنظيم انتخابات يوم 29 يونيو/ حزيران القادم.

وكانت وزارة المالية قد اضطرت لإصدار قرارات ألغت بموجبها غالبية التقليصات التي اشتملت عليها ميزانية البلاد للعام المقبل، وذلك من أجل الحصول على موافقة الغالبية في البرلمان.

وقالت صحيفة يديعوت أحرنوت إن قرارات الوزارة تضمنت تخفيض الأقساط التعليمية في الجامعات وزيادة مخصصات وزارة التربية والتعليم وإضافة نحو 100 مليون شيكل لمخصصات الفعاليات الثقافية وإلغاء قرارات إغلاق قسم من مستشفيات الأمراض النفسية. وتم اتخاذ قرار بتخفيض حجم الاقتطاع من مخصصات وزارة الدفاع.

وتلبية لطلب كتل الأحزاب الدينية المتشددة (الحريديم) وكتل الأحزاب اليمينية، سيتم تحويل مئات الملايين من الشيكلات إلى المستوطنات والمدارس الدينية المتشددة وحركات الشبيبة التابعة للأحزاب الدينية. كما
تقرر الاستمرار في منح تخفيضات ضريبية لسكان المستوطنات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة