أوبك تختتم اجتماعها دون مناقشة زيادة الإنتاج   
السبت 1425/4/3 هـ - الموافق 22/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سياسة الإنتاج تناقش في اجتماع أوبك الذي يعقد في بيروت (الفرنسية-أرشيف)

أعلن وزير الطاقة والتعدين الجزائري شكيب خليل اليوم السبت أن منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) اختتمت اجتماعها غير الرسمي دون توصية بخصوص سياسة إنتاج النفط.

وذكر وزير الطاقة والصناعة القطري عبد الله بن حمد العطية أن الوزراء لم يناقشوا اقتراحا سعوديا برفع حصص إنتاج المنظمة بمليوني برميل في اليوم على الأقل أو 8.5%.

وقال رئيس أوبك بورنومو يوسيجيانتورو في بيان إن المنظمة تشعر بقلق بالغ بخصوص ارتفاع أسعار النفط العالمية وتريد أن تهدئ السوق لدعم النمو الاقتصادي العالمي.

وأفاد الوزراء أن اتخاذ قرار بخصوص سياسة الإنتاج سيتم في الاجتماع الكامل للمنظمة الذي يعقد في بيروت في الثالث من يونيو/ حزيران المقبل موضحين أنه لن يصدر بيان ختامي عن اجتماع اليوم.

واقترحت السعودية على أوبك رفع سقف الإنتاج بـ8.5% أو بمليوني برميل في اليوم على الأقل لخفض الأسعار عن مستوياتها الحالية التي بلغت 40 دولارا للبرميل بالنسبة للخام الأميركي الخفيف.

وتواجه الدول المصدرة للنفط ضغوطا مكثفة من كبار المستوردين الذين يخشون أن يؤدي ارتفاع تكاليف الطاقة إلى الحد من النمو الاقتصادي العالمي.

وأعلن وزير النفط السعودي علي النعيمي يوم الخميس أن السعودية قررت بالفعل رفع إنتاجها إلى تسعة ملايين برميل يوميا الشهر القادم ارتفاعا من 8.3 ملايين برميل في اليوم في أبريل/ نيسان الماضي.

وأشار إلى استعداد السعودية لزيادة الإنتاج بقدر أكبر إذا دعت الضرورة للوصول بإنتاجها إلى 10.5 ملايين برميل في اليوم مقابل حصة رسمية حالية ضمن منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) تبلغ 7.638 ملايين برميل يوميا.

وقالت قطر أمس إنها ستوافق على الاقتراح السعودي في حال موافقة أعضاء المنظمة الآخرين عليه.

وأعلنت إيران ثاني أكبر منتج في أوبك بعد السعودية أنها لن تعارض الاقتراح لكنها قالت إن ما يرفع أسعار النفط هو عوامل خارج سيطرة أوبك.

وذكر مصدر في مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى أن المجموعة لا تملك أدوات تمكنها من التصدي لارتفاع أسعار النفط ومن ثم فمن غير المتوقع أن يتضمن البيان الختامي لاجتماع وزراء مالية المجموعة في مطلع الأسبوع أي مبادرة بهذا الصدد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة