شركات سعودية تستثمر بالدول العربية   
الأحد 6/10/1432 هـ - الموافق 4/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 21:51 (مكة المكرمة)، 18:51 (غرينتش)

مشروعات النفط تستأثر باستثمارات الشركات السعودية (الأوروبية)


دفع ضعف العائدات على الاستثمارات العربية في الولايات المتحدة وارتفاعها في الدول العربية، عدة شركات سعودية تعمل في القطاع النفطي والخدمات البترولية والبتروكيماوية إلى الاستثمار بالمنطقة خاصة في ليبيا ومصر مع التركيز على أربعة قطاعات حيوية.
 
وأفاد تقرير صحفي أن تحرك الشركات للاستفادة من المشاريع المتوقعة في البلدين خلال السنوات الخمس المقبلة يأتي في عدة قطاعات أبرزها الخدمات النفطية والمصانع البتروكيماوية وتحلية المياه فضلاً عن مشاريع البنى التحتية.
 
وقالت صحيفة الوطن إن الشركات بدأت مخاطبة الجهات الرسمية في المملكة لدعم الاستثمارات السعودية بموجب اتفاقيات الاستثمار المتبادل، وستبحث الدخول ضمن ائتلافات عالمية مع الشركات التي تملك عقودًا استثمارية في تلك الدول.
 
وقال رئيس مجلس الأعمال السعودي المصري عبد الله دحلان إن توجه الشركات السعودية لتكثيف الاستثمارات في الشرق الأوسط، يأتي في ظل رغبة المستثمرين الخليجيين والشركات الكبرى في تعديل نوعية الاستثمار بعد سنوات طويلة من التعامل مع الأسواق الأميركية بصورة ودائع بنكية أو سندات تزيد نسبتها على 60% من حجم الاستثمار الخليجي في أميركا، حيث أصبحت عوائد تلك الاستثمار ضعيفة، وليس لها مردود إضافي على الاقتصاد المحلي.
 
وأضاف أن ذلك يأتي مقابل الارتفاع في عوائد الاستثمارات في المملكة والبلدان العربية بنسبة تتراوح بين 12 و15% سنويا وقد تصل في بعض القطاعات إلى 20%.
 
وعن أبرز الدول التي تستهدفها الشركات السعودية قال دحلان إن ليبيا ومصر على رأس تلك الأهداف للشركات السعودية الضخمة، خصوصًا في مشاريع النفط وخدمات الدعم اللوجستي، بالإضافة إلى مشاريع تحلية المياه والبنى التحتية والخدمات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة