شركة بحرينية تؤسس صندوقا للاستثمار في العراق   
السبت 1424/3/2 هـ - الموافق 3/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صندوق الشركة يأمل في نيل حصة في مشاريع إعادة إعمار البلاد التي دمرتها الحرب الأميركية (أرشيف)
قال مسؤولون في شركة أموال للخدمات المالية مقرها البحرين إنها ستؤسس صندوقا خاصا للاستثمار في إعادة بناء العراق بشكل أساسي.

وهذه أول مرة يتم فيها تأسيس صندوق خاص يساهم فيه أفراد ومؤسسات يكون هدفه الرئيسي الاستثمار في العراق. ويتوقع أن يبلغ إجمالي رأس مال الصندوق نحو 100 مليون دولار.

وقال محمد سرحان أحد مؤسسي شركة أموال "سيستثمر الصندوق مباشرة في مشروعات بالعراق وفي مشروعات خارج العراق تستثمر داخله".

وفي الشهر الماضي أسس بنك (HSBC) البريطاني صندوقا مغلقا خاصا في المنطقة برأسمال قدره 118 مليون دولار، ليكون بذلك أول مؤسسة دولية تؤسس صندوقا في المنطقة.

وتأسست شركة أموال قبل عامين يدعمها مستثمرون أفراد ومؤسسات منها تيكبنك وهو وحدة الاستثمارات الرأسمالية التابعة للصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية وبنك الكويت الوطني.

والشركة هي الممثل الوحيد للتسويق والمبيعات لشركة أمريتريد الأميركية للسمسرة عبر الإنترنت في الشرق الأوسط وتمثل أيضا شركة إنديغوماركتس التابعة لبورصة ناسداك المتخصصة في تكنولوجيا الخدمات المالية.

وقال سرحان إن الشركة حصلت حتى الآن على تعهدات بتقديم ما يزيد عن 50 مليون دولار وتأمل أن تنتهي من جمع رأسمال الصندوق خلال أربعة إلى ستة أسابيع. ويتوقع أن يجري استثمار أموال الصندوق بالكامل خلال عامين وينتظر أن يبدأ في تحقيق عائد للمستثمرين خلال خمسة إلى سبعة أعوام.

وستستثمر معظم الأموال في السياحة والعقارات وخدمات الاتصالات والبنية الأساسية للنفط والغاز في العراق. وسيدخل الصندوق كشريك في معظم المشروعات. ويقول الخبراء إن العراق سيجتذب استثمارات بمليارات الدولارات إلى جميع الصناعات تقريبا بمجرد تشكيل حكومة جديدة ووضع القوانين ذات الصلة موضع التنفيذ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة