القمح الأسترالي يصل العراق رغم التدهور الأمني   
الجمعة 29/4/1425 هـ - الموافق 18/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن المتحدث باسم مجلس القمح الأسترالي بيتر ماكبرايد اليوم أن إمدادات القمح الأسترالي تصل العراق رغم تدهور الأوضاع الأمنية والهجمات على الجنود والمدنيين.

وأوضح المتحدث باسم المؤسسة -التي فازت بعقد توريد 100 ألف طن قمح في مايو/أيار الماضي- أن الشحنات تصل عبر ميناء أم قصر في الجنوب وعبر الأردن في الغرب.

وتأتي تصريحات ماكبرايد بعد تحذيرات في الكونغرس الأميركي من أن إمدادات الغذاء إلى العراق وعلى رأسها واردات القمح، مهددة بسبب تدهور الأوضاع الأمنية.

وأشار إلى أن عمليات التسليم الخاصة بالعقد المعمول به حاليا ستستمر على مدى الشهرين المقبلين.

وشكل العراق السوق الأساسية للقمح الأسترالي، فكانت بغداد تشتري نحو مليوني طن سنويا قبل الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للإطاحة بالرئيس صدام حسين العام الماضي.

وأدى الغزو الأميركي إلى فتح أسواق العراق أمام القمح الأميركي بعد أن كانت مغلقة أمامه في عهد صدام ومنذ حرب الخليج أوائل التسعينيات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة