جمود بأزمة الخطوط الجوية الكويتية   
الأربعاء 1433/10/19 هـ - الموافق 5/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 18:54 (مكة المكرمة)، 15:54 (غرينتش)
تقديرت تقول إن خسائر الشركة بمئات ملايين الدنانير (الفرنسية-أرشيف)

عبد الله كابد-الكويت

تواجه شركة الخطوط الجوية الكويتية بعد أربع سنوات تقريبا من قرار البرلمان خصخصتها وضعا صعبا في ظل قرارات ودعاوى قضائية تستهدف وقف رحلاتها بسبب تقادم الأسطول.

وكان مجلس الأمة الكويتي قد وافق في 2008 على خطة لخصخصة الخطوط الجوية الكويتية تقضي بتحويلها إلى شركة مساهمة بسبب الخسائر التي منيت بها في السنوات السابقة, وصدر قانون بذلك هو القانون رقم 6 لسنة 2008.

غير أن عملية خصخصة الشركة لا تزال تراوح مكانها بعد مرور أربع سنوات على ذلك القرار.

وضع صعب
ومنيت الشركة في السنوات الماضية بخسائر بمئات ملايين الدنانير الكويتية، وفق بعض التقديرات, وهو ما يشكل عبئا كبيرا على الدولة.

وتفاقمت المشكلة بتقادم أسطول الشركة، حيث أمر وزير المواصلات الكويتي بوقف ثلاث طائرات لأسباب تتعلق بالسلامة.

النائب البراك قال إن هناك أشخاصا يسعون للسيطرة بأي وسيلة على الشركة (الجزيرة)
وبصورة متزامنة تقريبا, رفع محامون كويتيون قضايا مستعجلة تطالب بوقف تحليق كل طائرات الخطوط الجوية الكويتية لأسباب تتعلق أيضا بسلامة الركاب.
 
وكانت المحامية حوراء الحبيب ممن رفعوا تلك القضايا المستعجلة لوقف رحلات الشركة لحين صدور قرارات قضائية في وقت لاحق هذا العام. وقالت حوراء إن الحرص على سلامة الكويتيين هو ما دفعها إلى رفع القضية المستعجلة باعتبارها مواطنة قبل أن تكون محامية.

وفي هذا السياق أيضا, قال النائب مسلم البراك إن المواطن عندما يقطع تذكرة سفر على متن الخطوط الكويتية فهو "كمن يقطع تذكرة وفاته"، على حد تعبيره.

وقال البراك -الذي يعارض خصخصة الشركة- إن هناك أشخاصا يريدون الاستحواذ على الخطوط الكويتية بأي وسيلة, معتبرا أن بعض المسؤولين يسعون إلى جعل أسطول الشركة متهالكا حتى يقنعوا صاحب القرار بخصخصة الشركة وبيعها.

من جهته, اعتبر خالد الحليل مدير دائرة الهندسة في الخطوط الجوية الكويتية أن المؤسسة "ضحية" للوضع القائم في الكويت, ودعا إلى أن تكون بمنأى عن السجالات السياسية، لأن المسألة تتعلق بأرواح الركاب.

واتهم الحليل شركة طيران خاصة منافسه في الكويت تمتلك صحيفة بشن حملة تشويه تستهدف الخطوط الكويتية.

دور الحكومة
في المقابل حملت نقابة العاملين في الخطوط الجوية الكويتية الحكومة مسؤولية عدم معالجة وضع الشركة المتردي. وقال أمين سر النقابة حسين صالح إن "الكويتية تحتضر بينما تكتفي الحكومة بدور المتابع فقط".

وتساءل صالح لماذا لا تقتني الحكومة طائرات جديدة بدلا من أن تنفق الأموال على صيانة طائرات قديمة, متسائلا عما إذا كانت هذه السياسة هدرا للمال العام.

في الإطار نفسه, قال "شوبير", وهو بائع تذاكر في أحد مكاتب السفر بالكويت, إن المشاكل التي تعاني منها شركة الخطوط الجوية الكويتية انعكست سلبا على المكاتب. وأشار في هذا الصدد إلى أن مواطنين ألغوا في الفترة الماضية حجوزاتهم على متن الكويتية, واستبدلوا منها شركات طيران أخرى.

وفي الشارع, تتباين آراء المواطنين، حيث يرى البعض أنه يجب عدم تحميل الشركة كل سلبيات الوضع الراهن, بينما يتحدث البعض الآخر عن ضعف خدمات الخطوط الكويتية, وترهل الأسطول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة