السودان قادر على مضاعفة صادراته من السكر   
الاثنين 1426/2/25 هـ - الموافق 4/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 7:47 (مكة المكرمة)، 4:47 (غرينتش)
توقع مسؤول كبير في منظمة السكر الدولية أن يكون لدى السودان القدرة على زيادة صادراته من السكر لأكثر من الضعفين في غضون حوالي عامين.
 
ويقول محللون إن السودان يصدر حوالي 200 ألف طن من السكر في السنة أغلبها من السكر الأبيض.
 
وقال المدير التنفيذي لمنظمة السكر الدولية بيتر بارون إنه يتوقع أن يدخل السودان السوق العالمية "بثقل كبير"، وأضاف في مؤتمر عن السكر استضافته مدينة الإسكندرية المصرية الساحلية المطلة على البحر المتوسط أنه "لن يكون مندهشا" إذا بلغت صادرات السودان نصف مليون طن خلال عام أو عامين.
 
وأوضح أن السودان من الدول القليلة في المنطقة "التي تملك صناعة نشطة"، وأكد أن الحكومة تملك "القدرة والمعرفة الفنية والمال اللازم لذلك".
 
من جانبه أشار كبير الاقتصاديين في منظمة السكر العالمية سيرجي غودوشنيكوف إلى أن الخرطوم تتمتع بميزة مصادر المياه الوفيرة لزراعة قصب السكر، غير أنه تظل هناك عقبة رئيسية تتمثل في الوضع السياسي ومدى الاستقرار وقال إن "الأنباء الواردة إلينا في الوقت الراهن ليست إيجابية".
 
وتوصل السودان أخيرا لاتفاق سلام يضع حدا للحرب الأهلية في الجنوب، إلا أن صراعا آخر في إقليم دارفور غرب البلاد يستعصى حتى الآن على محاولات التسوية السياسية.
 
من جانب آخر توقع غودوشنيكوف أن تستقر أسعار السكر خلال الأشهر القادمة بعد أن اتضح أن النقص العالمي المتوقع في العام 2004/2005 أقل حدة مما كان يعتقد في بادئ الأمر.
 
جاء ذلك بعد أن كان محللون توقعوا في وقت سابق من العام حدوث نقص عالمي في السكر يزيد عن ثلاثة ملايين طن بسبب عمليات الشراء القوية المتوقعة من الهند بعد الطقس الجاف الذي أضر بإنتاجها من السكر.
 
وقال غودشنيكوف إنه على الرغم من أن إنتاج الهند من السكر يصل إلى حوالي 13 مليون طن فيما يبلغ الاستهلاك المحلي 18 مليون طن فإنها تغطي معظم النقص من المخزونات. وأوضح أن توقع احتياج الهند لاستيراد كميات كبيرة من السكر في العام 2005/ 2006 جعل السوق تتجه نحو الارتفاع.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة