منطقة اليورو تؤكد الثقة بعملتها   
الثلاثاء 1431/6/5 هـ - الموافق 18/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 6:04 (مكة المكرمة)، 3:04 (غرينتش)
رئيس منطقة دول اليورو (يسار) يتحدث إلى رئيس البنك المركزي الأوروبي في بروكسل (الفرنسية)

دافع وزراء مالية دول منطقة اليورو عن العملة الأوروبية الموحدة، مشددين على أنها لا تزال عملة جديرة بالثقة، رغم قلقهم بشأن التدهور السريع في سعر صرف اليورو وانخفاضه أمام الدولار لأدنى مستوى منذ أربع سنوات.
 
وقال رئيس وزراء لوكسمبورغ ورئيس مجموعة منطقة اليورو جان كلود يونكر في وقت مبكر اليوم الثلاثاء، إن العملة الأوروبية الموحدة لا تزال "عملة جديرة بالثقة" رغم أزمة الديون التي تنسج خيوطها في بعض الدول الأعضاء مثل اليونان.
 
وأبلغ يونكر الصحفيين عقب محادثات مع وزراء مالية دول اليورو في بروكسل "إننا نثق بأن اليورو عملة جديرة بالثقة.. لقد ظلت الأسعار مستقرة تماما في منطقة اليورو طوال أحد عشر عاما.. وسوف تظل على هذا الحال خلال الأعوام المقبلة.. تلك سمة أساسية في اليورو وميزة كبرى للمستثمرين".
 
وذكر أن أوروبا لم تنته بعد من وضع خطة لصندوق إنقاذ تكلفتها تريليون دولار لدعم دول منطقة اليورو المثقلة بالديون. وأشار إلى أن دول منطقة اليورو سيجتمعون الجمعة المقبل مرة أخرى. 
 
وفي الوقت نفسه، قال يونكر إن الصعوبات التي تواجهها الدول الأعضاء في منطقة اليورو في التنسيق بين سياساتها الاقتصادية والإبقاء على هامش العجز في ميزانياتها في إطار الحدود المقبولة، لا يمكن أن يكون عذرا لرفض انضمام إستونيا لمنطقة العملة الأوروبية الموحدة.
 
ومن المقرر أن يناقش قادة الاتحاد الأوروبي مساعي إستونيا في يونيو/حزيران المقبل، ليصدر وزراء مالية الاتحاد الأوروبي قرارا نهائيا بشأن طلب الانضمام في يوليو/تموز.
 
جاءت تصريحات يونكر بعد تراجع اليورو لأدنى مستوياته منذ أربع سنوات أمام الدولار مسجلا 1.2237 دولار أمس الاثنين، ليعود ويتجاوز حاجز 1.23 دولار في وقت لاحق من اليوم نفسه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة