الجنيه المصري مستقر وأسعار الفائدة ترتفع   
الثلاثاء 16/12/1423 هـ - الموافق 18/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مصرفيون إن الجنيه المصري الذي تم تعويمه حديثا استقر أمام الدولار في وقت ارتفعت فيه أسعار فائدة أموال ليلة واحدة بين البنوك بالعملة المصرية، وسط تقارير عن مبيعات محدودة للدولار من البنك المركزي.

وقال متعامل "بدأ بعض الحجاج العائدين في بيع ما لديهم من فوائض دولارية إلا أن حركة استبدال العملات الأجنبية هزيلة جدا بشكل عام". وقال آخر إن "الناس في انتظار رؤية المستوى الذي سيستقر عنده الجنيه في الأيام القليلة المقبلة".

وبلغ متوسط السعر الذي عرضته البنوك في أواخر التعاملات اليوم 5.4949 جنيهات مقابل الدولار، في حين بلغ متوسط السعر لدى شركات الصرافة 5.505 جنيهات.

واستقر سعر صرف الجنيه تقريبا مقارنة بالمستوى الذي أغلق عليه متوسط السعر المرجح للجنيه أمس الاثنين لدى البنوك وشركات الصرافة والبالغ 5.499 جنيهات.

وقال مصرفي إن من لديهم دولارات مازالوا في انتظار رؤية الكيفية التي سيتطور بها نظام الجنيه المعوم بعد عطلة طويلة الأسبوع الماضي بمناسبة عيد الأضحى. وأضاف "مازال العملاء غير متيقنين من الطريقة التي يعمل بها النظام الجديد وهم يحتفظون بدولاراتهم".

ارتفاع الفائدة
وكانت أغلب البنوك المحلية مغلقة الأسبوع الماضي واستأنفت نشاطها الأحد الماضي.
جاء ذلك في وقت ارتفع فيه متوسط أسعار فائدة الودائع بين البنوك بالجنيه المصري لمدة ليلة واحدة، في تداول بطيء للغاية وسط تقارير عن مبيعات دولارية من البنك المركزي كانت متوقعة اليوم الثلاثاء.

وبلغ سعر فائدة الودائع بين البنوك في القاهرة لليلة واحدة 7.1705% مقارنة مع 6.7045% أمس الاثنين. أما أسعار فائدة الودائع بين بنوك القاهرة لمدة أسبوع واحد فبلغت 7.5568% مقارنة مع 7.4318%.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة