تباطؤ نمو الاقتصاد الأميركي يقفز باليورو لأعلى أسعاره   
السبت 10/4/1428 هـ - الموافق 28/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:51 (مكة المكرمة)، 21:51 (غرينتش)

الذهب يرتفع إلى 680.70 دولارا للأوقية بعد هبوط سعر الدولار أمام اليورو (الفرنسية)
قالت وزارة التجارة الأميركية اليوم إن ضعف الصادرات وانخفاض الإنفاق على بناء المنازل ساعدا في تباطؤ نمو اقتصاد البلاد إلى أدنى معدل له منذ أربع سنوات خلال الربع الأول من العام الحالي.

وارتفع اليورو بعد نشر بيانات النمو إلى أعلى مستوياته على الإطلاق مقابل العملة الأميركية متجاوزا 1.36 دولار.

وبلغ نمو الناتج المحلي الإجمالي الذي يقيس إجمالي ناتج السلع والخدمات داخل الولايات المتحدة معدلا سنويا دون المتوقع مسجلا 1.3% في الربع الأول من عام 2007.

ويعتبر هذا النمو أقل بقليل من نصف معدل النمو في الربع الأخير من عام 20006 البالغ 2.5% وأقل من توقعات المحللين في وول ستريت التي قدرته بنسبة 1.8%.

ويشهد نمو الاقتصاد الأميركي تباطؤا منذ أواخر العام الماضي نتيجة تأثره بقطاع الإسكان الذي تضرر بشدة مع تأثير ارتفاع حالات التخلف عن سداد القروض العقارية على إقراض العملاء مما يرفع نسبة المخاطر في تعاملات المؤسسات المالية معهم ويدفع الشركات العقارية إلى تقليص أعمال البناء حتى تنخفض أعداد المنازل القائمة غير المباعة.

وقد تأثرت سوق العملات بعد بيانات تباطؤ نمو الاقتصاد الأميركي حيث ارتفع سعر صرف اليورو إلى مستوى قياسي أمام الدولار هو الأول منذ بدء التداول بالعملة الأوروبية عام 1999 وبلغ اليورو 1.3673 دولار.

كما ارتفع سعر الذهب في السوق الأميركية اليوم مع انخفاض الدولار بعد بيانات تباطؤ النمو في الولايات المتحدة إلى 680.70 دولارا للأوقية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة