ألمانيا والهند تطمحان لزيادة تجارتهما   
الأحد 1432/1/7 هـ - الموافق 12/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 18:11 (مكة المكرمة)، 15:11 (غرينتش)

ميركل وسينغ يستهدفان زيادة التبادل التجاري ليبلغ 26.5 مليار دولار (الأوروبية)

قالت ألمانيا والهند إنهما تستهدفان زيادة حجم التبادل التجاري بينهما خلال العامين المقبلين ليتجاوز المستوى الحالي بنسبة 50%.

وصرحت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في مؤتمر صحفي جمعها برئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ في برلين السبت بأن الطرفين يطمحان إلى زيادة التجارة السنوية بين البلدين لتبلغ 20 مليار يورو (26.5 مليار دولار) بحلول عام 2012.

وعبرت المستشارة عن ثقتها في أن اقتصاد الهند المتصاعد سيوفر فرصا تعود بالفائدة على الطرفين.

من جهته قال سينغ إن "تعاوننا لا يعرف حدودا" مشيدا بعلاقات بلاده "المتميزة" مع ألمانيا.

وأضاف أن ألمانيا هي مركز الثقل الاقتصادي في أوروبا وأكبر شريك تجاري للهند في القارة.

واعتبر سينغ أن الاستقرار الاقتصادي في أوروبا مهم للاقتصاد العالمي، مشيرا إلى ثقته بقدرة منطقة اليورو على تجاوز المشاكل مهما كان حجمها وأنها ستخرج منها سالمة.

يشار إلى أنه وفقا لبيانات اتحاد الصناعة الألماني فإن ألمانيا صدرت بضائع بنحو ثمانية مليارات يورو (10.6 مليارات دولار) إلى الهند في 2009 وأن حجم التجارة الإجمالي بين البلدين بلغ 13 مليار يورو (17.2 مليار دولار) في نفس العام.

وتأتي زيارة سينغ لبرلين بعد زيارة لبروكسل حيث شارك الجمعة في قمة الهند والاتحاد الأوروبي الحادية عشرة التي اعتبر الطرفان خلالها أنهما يتقدمان في المباحثات حول اتفاق للتبادل التجاري الحر.

ويتوقع أن يسقط الاتفاق في حال إبرامه نحو 90% من التعريفات الجمركية بين الطرفين، وقد يؤدي لزيادة  كبيرة للتبادل التجاري التي يبلغ حجمه حاليا نحو 70 مليار يورو (92.6 مليار دولار).

وتشير تقديرات إلى أنه سيتم التوقيع على اتفاق للتجارة الحرة بين الطرفين -يجري التفاوض بشأنه منذ 2007- في الربيع المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة